أعلنت الجزائر رفضها مطالبة المغرب بسحب عضوية "البوليساريو" من الاتحاد الأفريقي، حيث أكد رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال "أن الجبهة عضو مؤسس للاتحاد الأفريقي".

ووفقا لما ذكرته "وكالة فرانس برس"، فقد أفاد سلال في تصريحات نقلتها الصحف الجزائرية اليوم الجمعة 22 يوليوز، أن "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عضو مؤسس للاتحاد الأفريقي، ولا يمكن أبدا المطالبة بمغادرتها لهذه المنظمة القارية".

وتابع في خطاب ألقاه أمام البرلمان "المطالبة بمغادرة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية للاتحاد الأفريقي أمر غير معقول". وأشار إلى أنه "إذا أراد المغرب الانضمام إلى الاتحاد الأفريقي دون شرط" فإن الجزائر "ليس لها أي مشكل تجاه ذلك، لكن هناك إجراءات يجب أن تطبق".

وقال سلال إن "موقف المغرب ثابت وواضح كل الوضوح منذ البداية، نحن مع الحل الأممي وتنفيذ الشرعية الدولية".

واعتبر سلال أن هذه العودة هي في الواقع "دخول جديد" لأن المغرب يعود إلى الاتحاد الأفريقي، وهو كان انسحب من منظمة الوحدة الأفريقية.

وكان العاهل المغربي محمد السادس، قد أعلن الأحد أن الرباط قررت العودة إلى الاتحاد الأفريقي. وقال الملك المغربي في رسالة إلى قمة الاتحاد الأفريقي في كيغالي إن "المغرب يتجه اليوم، بكل عزم ووضوح، نحو العودة إلى كنف عائلته المؤسسية، ومواصلة تحمل مسؤولياته، بحماس أكبر وبكل الاقتناع".

وانسحب المغرب عام 1984 من منظمة الوحدة الأفريقية (اسم المنظمة قبل أن يتغير إلى الاتحاد الأفريقي) احتجاجا على قبول عضوية البوليساريو فيها بدعم من الجزائر.

ويقوم المغرب بحملة من أجل إقناع أعضاء الاتحاد الافريقي بقبول سحب عضوية جبهة البوليساريو من الاتحاد.