أمريكا تدعم ترشيح السلفيين في انتخابات 7 أكتوبر

7

تتدخل الإدارة الأمريكية في الحقل السياسي المغربي، كما هو معروف عبر عقد لقاءات مع كبار المسؤولين الحكوميين، أو زعماء الأحزاب السياسية، من خلال مؤسسات مثل المعهد الديمقراطي الأمريكي أو المعهد الجمهوري، في ما يخص دعم ترشيح الشباب والنساء وتعليمهم تقنية الترافع السياسي لإقناع الناخبين بالتصويت عليهم.

وذكرت يومية “الصباح” في عدد الجمعة(22يوليوز)، أن الإدارة الأمريكية تعدت هذا الدور إلى ما أسمته دعم ترشيح أتباع ما كان يعرف بـ”السلفية الجهادية” في تشريعات 7 أكتوبر المقبل.

وأضافت اليومية، أن  مسؤول الشؤون السياسية للسفارة الأمريكية بالرباط، كايل سبكتور، عقد لقاء مطولا، بالمقر المركزي لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، الذي يدير شؤونه محمود عرشان، الرئيس الشرفي ونجله عبد الصمد الأمين العام.

وأوضحت اليومية، أن اللقاء الذي عقد أمس الخميس، دام أزيد من ساعتين خصص أساسا لدعم ترشيح السلفيين في الانتخابات المقبلة، ما اعتبر تدخلا سافرا في الشؤون السياسية المغربية، على خلفية أن أي مسؤول، في أي سفارة، لا يحث له القيام بعمل خارج نطاق مسؤوليته الديبلوماسية، لترتيب شؤون المغاربة انتخابيا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. zmagri يقول

    علاش تتهم السفارة اللامريكية يا مكلخ شوف مع سيدك عرشان المجرم لي استقبلهم وتهميه بالتخابر مع الاجنبي يا حمار

  2. الكاشف يقول

    هل الدولة تبارك إلى هذا الحد كل ما تباشره امريكا في بلدنا ألم يكن من الأجدر أن ترسل إشارات كالتي أرسلتها في قضية وحدتنا الترابية في مارس و أبريل الماضيين لأمريكا والغرب عموما لمنع التدخل في الشؤون الداخلية للمغرب فإذا كانتلا توزع المنح يمينا وشمالا للأحزاب كما فعلت في مصر فإن الشعب المغربي لا يرضى بأن يتدخل أي أحد في شؤونه الداخلية وهو من له كامل الحرية لاختيار من يسير شؤونه بطريقة ديمقراطية وعبر صناديق الاقتراع وبدون تدخل أي سفارة أو إدارة أو وزارة لأنه شعب ناضج

  3. mostafa يقول

    امريكا تعرف ان الدين افيون الشعوب.لذلك فهي تدعم كل حزب ذو مرجعية اسلامية ماعدا داعش والاخوان لان مرجعيتهم دعوية قد تمتد الى الغرب ان لم نقل انها قد وصلت منذ زمان.اما ان تدعم الاحزاب اليسارية والتقدمية فهذا هو الذي يشكل خطرا عليهم .ان الشعوب اذا تحررت فانها لا تنبطح امام المستعمرين ومصالحهم يصبح فيها اعادة النظر.

  4. أبو أيوب يقول

    وعلاش ما يدعموش الترشيح ديال الزوامــ ـ… حتا هوما مساكن؟
    الفرق بين هؤلاء وأولئك أن الزوامـ ــــ فيهم اللعيبة تحت السروال.. والخوانجية فيهم اللعيبة في المخ!

  5. Premier citoyen يقول

    أمريكا لها كل الحرية في أن تدعم من تشاء . الأهم هو قطع الطريق عن تحقيق مبتاغها و ذلك بعدم التصويت لكل سلفي. ما سيأمتينا من هذه الشردمة أخطر مما أصابنا من الحكومة اللقيطة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.