فرع منظمة حقوقية دولية يعتصم أمام ولاية الرباط

10

قرر فرع المغرب “للتحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات”، خوض اعتصام أمام مقر ولاية الرباط يوم الثلاثاء 26 يوليوز، على الساعة الثانية زوالا للاحتجاج على استمرار سلطات ولاية الرباط في حرمان الفرع من وصل الإيداع.

وأدان الفرع، في بيان توصل به “بديل”، بشكل مطلق ما أسماه بـ” الخرق السافر لسلطات ولاية الرباط عاصمة البلاد بشكل متعمد مكرسة عرفا ضد مقتضيات الفصل الخامس من القانون المنظم للجمعيات رقم 75.00 حسب ما وقع تغييره وتتميه”، والذي ينص على: ” يجب أن تقدم كل جمعية تصريحا إلى مقر السلطة الإدارية المحلية الكائن به مقر الجمعية مباشرة أو بواسطة عون قضائي يسلم عنه وصل مؤقت مختوم ومؤرخ في الحال “.

ودعا فرع التحالف الدولي، “كافة الجمعيات الوطنية والمحلية، التي طالها هذا الخرق السافر للحق في التنظيم، إلى الحضور والمشاركة في هذا الاعتصام الإنذاري”، كما حث “كافة مكونات الحركة الحقوقية والمدنية على توحيد الصفوف والتنسيق الجماعي قصد خلق جبهة وطنية لإلزام كل السلطات العمومية المعنية بتنفيذ القانون المنظم للجمعيات، والتدشين لمرحلة من الترافع الوطني لتعديل هذه المقتضيات”.

وكانت سلطات ولاية الرباط قد رفضت تسليم الوصل الإداري لفرع المغرب للتحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات الذي تم إيداعه لدى المصلحة المختصة يوم الخميس 23 يونيو 2016 من طرف الأمين العام لفرع التحالف، رغم زيارة مسؤولي التحالف لمرتين متتاليتين للمصلحة المختصة يومي 14 و21 يوليوز الجاري ، وزيارة كتابة رئيس قسم الشؤون الداخلية بالولاية، وطلبهم لقاء معه للاستفسار حول الوصل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. Kurt Bernstein يقول

    هَذِه الْمُنَظَّمَة لَنْ يُمْكِنُ أنْ يُرَخَّصَ لَها ،

    لِأنَّ مِنْ أهَمِّ ما تَتَدَخَّلُ فيه هُوَ :

    “منظمة فرنسية دولية معنية بالدفاع عن حقوق الانسان والحريات العامة وملاحقة منتهكيها وتعزيز

    السلام العالمي”

    وَ هاذا هُوَالرّابِطْ :

    http://www.aidl.eu/ar/quisommesnous.html

    منظمة حقوقيه فرنسيه دولية طوعية غير حكومية مستقلة تهتم وتعني بالدفاع عن حقوق الانسان

    والحريات العامة وكشف وملاحقه منتهكيها وتعزيز السلام بالعالم ،

    وَ الْمُزْعِجُ وَ الْمُخيفْ هُو : وملاحقة منتهكيها ،

    كَأهَمّْ شَيئْ في قانونِها الْأساسي ،

    وَمَعَ أنَّ حُكّامَ الْمَغْرِبْ ،الأوْغادْ ، قَدْ وَ لا تَزالُ أيْديهِمْ وُ مُخُّهِمْ مُلَطَّخَةُُ بِدِماءِ الآلافْ مِنَ

    الْمَغارِبَة ،

    فَإنَّهُمْ خائفون وَ يُقَفْقِفونْ لَيْلَ نَهارْ ، مِنْ أنْ يَكونو يَوْماً وَجْهاً لِوَجْه مَعَ مَنْ يُقاظيهُمْ ،

    فَعَلَيْهِمْ إلّا أنْ يُزاوِلونَ ، بِإسْمِ الْمُقَدَّساتْ (كَالإسْلامْ وَ التَّفْقيرْ وَ الْإسْتِبْدادْ وَ الْكَثيرْ مِنَ

    الْمُراوَغاتْ السِّياسِيَة) سَفْكَ دِمائنا نُقْطَةً بِنُقْطَةٍ ،

    دونَ أنْ يَكونو مُزْعَجينْ بِمُنَظَّمَةٍ حُقوقِيَةٍ كَهاتِهِ ،

    الله يَنْعَلْ اللّي ما يَحْشَمْ ،

    الله يْخَللّينا فَالْحَياة حتى نْشوفو هادْ الْأوْغادْ كَيَتْخَلّْصو فَللّي دارو فْلَمْغارْبَة !!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.