شكل استمرار ارتفاع درجات الحرارة في مختلف مناطق المغرب، هاجساً أمام مربيي الدواجن، بعد تكبيدهم خسائر مادية بسبب إرتفاع معدل نفوق الدواجن بالضيعات، الذي وصل إلى نسبة 20 في المائة في كل من مدينتي مراكش وفاس، وهو ما يدفع في اتجاه رفع اسعار اللحوم البيضاء.

وكشف عزيز العرابي، رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن ليومية "المساء" التي أوردت الخبر في عدد الجمعة 22 يوليوز، أن درجات الحرارة لم يكن لها ذلك التأثير المرتقب، الذي يصل إلى معدل نفوق لا يتجاوز 5 في المائة، غير أنه أقر بتسجيل حالات نفوق كثيرة في الدواجن في كل من فاس ومراكش.

وارجع نفس المصدر أن ارتفاع دراجات الحرارة ينعكس سلباً على الدجاج حيث يتوقف عن الأكل مما ينتج عنه تأخر في النمو بخصوص اثنان كيلوغرام في الدجاجة الواحدة في الأيام العادية 40 يوماً إلى 46 يوماً بخصوص الحالات القصوى التي تتميز بارتفاع حرارة الجو.

وأضاف المصدر، أن اعتماد المهنيين على التقنيات الجديدة في محاضن الدجاج، من مكيفات ورشاشات مائية تؤدي إلى تقليص نسبة نفوق الدواجن التي لم تتجاوز 5 في المائة في الوقت الراهن، مشيرا في سياق متصل إلى أن السنة الحالية اتسمت بضعف إنتاجية الدجاج، التي عرفت انخفاضاً ملحوظاً مقارنة مع السنة الماضية التي تأثرت بفعل تبيعات فيروس أنفلونزا الطيور التي قلصت الإنتاج إلى 10 في المائة.