سلب مجهول، يوم الأربعاء 20 يوليوز الجاري، بواسطة سيف، طفلي " القاضي فتحي" هاتفا ذكيا قبل أن يلوذ بالفرار، تاركا الطفلين وصديقين لهما كان صحبتهما، في رعب شديد.

وقال فتحي لموقع  " بديل" إن الهاتف يتضمن معطيات خاصة مهمة، مؤكدا على أن الاعتداء خلف فزعا كبيرا داخل نفوس جميع أفراد الأسرة.

وذكر فتحي أن طفليه، وعمرهما 11 و13 سنة، أخرجا هاتف والدتهما، ووقفا أمام باب المنزل بمدينة سلا يلعبان، رفقة صديقين لهما في مثل عمرهما، قبل أن يفاجئهما مجهول، وهو يحمل سيفا، فسلب المعنيين الهاتف ولاذ بالفرار.