اندلعت مواجهات وصفت بالقوية، يوم الخميس 21 يوليوز، بين عدد من النشطاء الأمازيغ والقوات العمومية، على اثر تدخل هذه الأخيرة لتفريق تظاهرة بمناسبة ذكرى معركة أنوال.

فبحسب ما نقله منسق "الحركة الأمازيغية بوسط الريف"، خميس بوتكمنت، فقد انطلقت المواجهات بعد تدخل القوات العمومية لفض أنشطة كان ينظمها عدد من نشطاء الحركة، قرب مقر الجماعة القروية تليلت (انوال التاريخية)، قبل أن يقرروا الإنتقال لإكمال تخليد الذكرى قرب تذكار المعركة، وهو ما دفع القوات العمومية إلى التدخل لتفريقهم.

أنوال

وأضاف بوتكمنت في تصريح لـ"بديل"، أن "القوات الأمنية المتواجدة بالجبال المحيطة بالمنطقة، نزلت إلى مكان تجمع النشطاء محاولة بذلك تفريقهم مما أدى إلى إندلاع مواجهات بين الطرفين استخدمت فيها الرشق بالحجارة قبل أن تتوقف ليعود النشطاء لمواصلة تظاهرتهم، فيما تراجعت القوات الأمنية إلى الخلف واكتفت بمراقبة الوضع".

أنوال4

وأكد الناشط ذاته، "مشاهدتهم لطائرة هيلوكوبتير تحوم بالمنطقة تزامنا مع تنظيم الذكرى، كما لوحظ تواجد لعدد كبير من سيارات القوات المساعدة والتدخل السريع بمحيط جماعة أنوال وكذا قرب المكان الذي يتواجد فيه تذكار المعركة".

أنوال1 أنوال2 أنوال3