عبر رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، عن سعادته العارمة بعد المصادقة على قوانين "خطة إصلاح التقاعد" في غرفتي البرلمان، واصفا هذه القرارات "بالمؤلمة".

وقال بنكيران، في كلمته خلال افتتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 21 يوليوز، "إنني اليوم أشعر بسعادة خاصة بعد المصادقة على العديد من القوانين في البرلمان وبالأخص قانون التقاعد، مما أدخل علي السرور، لأن الشعب المغربي كبير وكريم ويستحق التنويه"، قبل أن يطلق بعض الوزراء تصفيقات محتشمة داخل قاعة اجتماع المجلس الحكومة.

وأضاف بنكيران، "أن هذا القانون فيه بعض الجوانب الصعبة التي يتحمل الموظفون والدولة جزء منها، لكن فيه علو منطق المصلحة الحقيقية على التخوفات المبالغ فيها لدرجة لا تكون مقبولة".

وشكر بنكيران، كافة أعضاء الحكومة ورؤساء الأغلبية، "الذين لولا مساعدتهم لنا في هذا المشروع لما استطعنا أن نمرره، كما أشكر النواب والمستشارين اللذين صادقوا عليه والذين ناقشوه وحتى الذين لم يصادقوا، كما أشكر الشعب المغربي على حسن تفهمه"، يقول بنكيران.

واعترف بنكيران بكون هذا "الإصلاح مؤلم وصعب"، وقال:" يجب أن نفخر لأننا أزحنا من قدم الدولة شوكة مزعجة طال مكوثهان كان تنذر بمشاكل أخرى".

يشار إلى أنه تمت المصادقة على هذه القوانين في وقت خرجت فيه العديد من الهيئات النقابية والمدنية للإحتجاج والإعتصام، بينما تستعد "التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد"، لتنظيم مسيرة وطنية ضد هذه القوانين التي مررتها الحكومة والبرلمان.