هدد تنظيم "داعش"، بشن مزيد من الاعتداءات في فرنسا، وذلك بعد مرور أسبوع على هجوم نيس الدامي الذي تنباه التنظيم الإرهابي.
وحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس"، فإن عنصرين من التنظيم ظهرا في تسجيل مصور نشر على شبكات التواصل الاجتماعي، توعدا فيه بلغة فرنسية بتصعيد الهجمات.

وهنأ العنصران منفذ اعتداء نيس الذي خلف 84 قتيلا، قبل أن يقتلا رجلين بقطع الرأس اتهما بـ"التجسس" على داعش وقالا إن إعدامهما "رسالة" إلى فرنسا.

وأشار موقع "سايت" الأميركية الذي يراقب المواقع الإرهابية والمتطرفة إلى أن الشريط سجل في محافظة نينوى شمالي العراق، أي في المناطق التي يسيطر عليها داعش.

ووجه أحد المتحدثين حديثه في الشريط إلى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، متوعدا إياه بـ"تصعيد الهجمات" في فرنسا.

وهدد أحد مقاتلي التنظيم من خلال الفيديو، الفرنسيين بالقول: "نعدكم بأنكم سترون ما هو أسوء إذا ظللتم مكتوفي الأيدي .. وصمتكم عن القرارات التي تتخذها حكومتكم يقتلكم".

وتبنى تنظيم داعش الإرهابي الاعتداء الدامي في مدينة نيس الفرنسية، معتبرا إياه "استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف الذي يقاتله".