عكس ما ذهب إليه رئيس الحكومة حين اعتبر أن رفضه الحضور لملتقى "ميد كوب 22"، هو بسبب "عدم رغبته في إعطاء الشرعية لالياس العماري رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، الأمين العام لـ"البام"، أكد القيادي في حزب "العدالة والتنمية"، عزيز الرباح، "أن مؤتمر ميدكوب ليس نشاطا حزبيا حتى نقف منه موقفا سلبيا".

وقال الرياح من خلال تدوينة له على حسابه بـ"الفايس بوك"، "إن مؤتمر ميدكوب عمل مؤسساتي ينظم في نسخته الثانية بعد نسخة مارسيليا ولا شك أن الفاعلين شاركوا حسب الاستطاعة بدافع المصلحة الوطنية"، مشيرا في ذات التدوينة التي رد فيها على نشر صورة له قيل إنه يظهر فيها غيرَ مصفقٍ للكلمة الملكية الموجهة للمؤتمر، (مشيرا) إلى " أنه شارك في هذا المؤتمر بمنطق الدولة والمؤسسات وليس بالمنطق الحزبي ، لأننا نقدر جيدا الفرق بين الصراع الحزبي الذي له مجالاته وأساليبه وبين العمل المؤسساتي الذي يعلو فوق ذلك، فرئاسة حزب شيء ورئاسة الحكومة شيء و رئاسة جهة شيء أخر".

وكان غياب رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، عن الحفل الافتتاحي للدورة الثانية من القمة المتوسطية للمناخ المنظمة بطنجة أيام 18 و19 يوليو الجاري، الذي يحظى بالرعاية الملكية، وافتتحه الأمير مولاي رشيد، قد أثار العديد من التساؤلات من لدن بعض الحاضرين، ووسائل الإعلام المتتبعة للمؤتمر، متسائلين عن السبب الذي دفعه (بنكيران) إلى التغيب عن حدث دولي هام مثل هذا، وما يكتسيه من أهمية بالنسبة للمغرب، خاصة وأنه يأتي في سياق استعدادات المملكة لاحتضان "كوب 22" أواخر هذه السنة بمراكش، كما تساءل المتتبعون حول "ما إذا كان بنكيران قد تلقى دعوة لحضور المؤتمر أم لا، أو أنه استحضر خصومته السياسية التي تجمعه برئيس جهة طنجة تطوان، والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، وفضل مصلحته على مصلحة الدولة المغربية".

من جهته قال رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة إلياس العماري في تصريح سابق لـ"بديل.أنفو" حول الموضوع: "وجهت دعوة لبنكيران لحضور القمة، قبل أن يتصل بي هاتفيا، معتذرا عن عدم الحضور، فقلت له الاعتذار وجب للمغرب وليس لي".

وعن سبب غيابه قال العماري:" بحالي بحالك". وحين واجهه الموقع بما يروج حول كون هذا الغياب مقرون بموقف بنكيران من إلياس رد الأخير: "قمة المناخ لمصلحة الوطن وليست لمصلحة إلياس أو البام"، مضيفا "كما أن هذه القمة جرى تحديدها خلال ولاية المجلس السابق، وفي فرنسا شهر يوليوز الماضي، من طرف دول بحر الأبيض المتوسط".

وكان مقرب من بنكيران قدر صرح لموقع "اليوم 24"، بالقول أن رئيس الحكومة اعتذر عن الحضور في المؤتمر حتى لا يعطي الشرعية لخصمه الأول إلياس العماري رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة الذي تحتضن جهته القمة، وحتى لا يعتبر ذلك تقاربا سياسيا بين الحزبين الغريمين”.