بعد توالي الإعتداءات..مغاربة يطلقون حملة “زيرو كْريساج”

83

بعد توالي حوادث الإعتداء على المواطنين من طرف عدد من اللصوص، في مجموعة من مدن المملكة، أطلق نشطاء مغاربة حملة واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي، تحت عنوان “زيرو كريساج” أو “Zéro Agression”.

وأنشأ النشطاء صفحة على موقع “فيسبوك”، يستعرضون من خلالها مجموعة من الحوادث المتعلقة بالإعتداء بالسلاح الأبيض أو عن طريق السرقة والنشل، وذلك بنشر صور وفيديوهات توثق لهذه العمليات سواء في المحلات التجارية أو الأزقة والشوارع العمومية وغيرها.

وطالب النشطاء، المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، بضرورة اتخاذ إجراءات حازمة للتصدي لهذه الظواهر التي باتت -بحسبهم- متفشية في عدة مدن، خاصة سلا، فاس، القصر الكبير والدار البيضاء…

وتفاعلت العديد من الصفحات الإجتماعية مع هذه الحملة، حيث تم إطلاق هاشتاغ “#زيرو_كريساج”، وكذا تداوله على نطاق واسع في ظرف وجيز، كما دعت هذه الصفحات إلى نهج استراتيجية أمنية بعيدة المدى وذلك عن طريق تكثيف الدوريات والإسراع في التدخلات والإستجابة لنداءات المواطنين في وقتها من أجل القبض على اللصوص والمعتدين.

ودعا النشطاء إلى تعميم منشور جاء فيه:”غادي نديرو كاملين‏ حملة ضد كريساج‬ لإعادة الأمن للمدن المغربية ولينا مكنحسوش بالأمن كاين والكريساج بالجناوا والسيوف والخطيف فالنهار والليل.. بغينا كلشي يتفاعل مع الحملة باش نوصلوا صوتنا للناس المسؤولة باش يديرو حد لهادشي … و بغيت أي واحد تعرض لشي كريساج هاد الأيام يصسفط لينا البلاصة فين بالضبط وكيفاش طرا ليه القصة ديالو باش غادي نبارطاجيوها مع الناس هنا ونحاولو نسهلو على الأمن تا هو باش يعرف المناطق السوداء ..”

وكان شخصان قد لقيا مصرعهما وأصيب عدد آخر من ساكنة مدينة القصر الكبير بجروح متفاوتة الخطورة نتيجة أعمال عنف وضرب وجرح باستعمال أسلحة بيضاء خلال عمليات سرقة تعرضوا لها بالقوة خلال الأسبوعين الأخيرين، وهي الوقائع التي استنفرت النشطاء المغاربة من أجل حث المسؤولين على اتخاذ إجراءات جديد للتصدي لهذه الظواهر الإجرامية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. Hassan يقول

    شكرا لكم على هذا العمل

  2. عثمان يقول

    ” زيرو كلاخ ” في البرلمان وعند بنكران . قد يكون هذا الهاشطاغ شعار المرحلة التي تجتازها الوضعية السياسية في البلاد . “زيرو كلاخ “هو الشعار الذي يتعين ان ترفعه الدولة نفسها لتتطور وتستمر . الكالاخ لايمكن ان يدافع عن الدولة ويحميها ويطورها , بالعكس يعرقل المسيرة ويؤخرنا بل يعود بنا القهقرى, يتعين ان تهتم الدولة بالاكفاء وتحملهم المسؤولية لانهم سيساهمون في رفع مستوى الشعب . أما الكالاخ فسيقتصر على نهب الدولة وريعها فقط . أولو العلم والفكر التقدمي أولى بتسيير شؤون البلد لما فيه مصلحة الجميع لانهم سيخلقون الثروة وسيمكنون البلد من فرص اقوى للتقدم والمنافسة وليس طلب صدقات وديون وزبل كما يفعل الكالاخ الان , باراكا من الكلاخ ولترفع جميعا شعار ” زيرو كالاخ “

  3. Premier citoyen يقول

    الأمن يستطيع تفكيك خلاية ارهابية نائمة و يعجز عن استثبات الامن . ما يشجع على هذه الظاهرة هو قلة مايدار و انسداد افاق المسقبل و ،هذا هو الاهم، التساهل التام مع الجرمين ( العفو) تم تجويل المؤسسات السجنية الى فضاءات للتخييم.

  4. محمد العادي يقول

    نطالب بحملة لإعادة الأمن والاطمأنان في بلدنا الحبيب عبر الفايس على كل غيور ان ينقل أي عنف او احتقار او تمادي على حقوق الغيرويمس سلامة المواطن .ليست السيوف وحدها.هناك استحواد على ممرات الراجلين وهذا عنف .الألفاظ النابية وكلام السؤ والا مسؤول .حتى صار هم البعض ان يربي أبناءه على الخبث والكراهية والمكر. بحجة (كن ذيب لا يكلوك الذياب) . ان نستغل الفايس ب من رأى منكم منكرا فاليغيره بنشره وهذا أضعف الايمان .مر آت تحدد النقط السوداء في سلوك وممارسات مشحونة بالأنانية و الكبرياء والتفاخر ……تحت مظلة لمعندوا ( سيدو عندوا لالاه ) كاءنات ادعاءات بمعرفة وعلاقة وقرابة( الركيزة) …عيش الريع في اقصى تجليلته لا كفاءات لديها تعيش فوق القانون وخارجه بتلذ وتباهي………الله يصلح حالنا

  5. المجرم نتيجة ظروف بيئته يقول

    الاجور العليا وريع تقاعد الوزراء والبرلمانيين ووو يؤثرون سلبيا على الميزانية العامة للدولة حتى اصبح ما يتبقى من ضرائبنا قليل لا يمكنه ان يضمن كل الاستتمارات ومنها التوظيف في قطاع الامن الحيوي. فمادا لو خفظوا من هده الانواع من الريع المكلفة على الشعب المظلوم و غير الناجعة بالنسبة لكل القطاعات الاجتماعية كالتطبيب والامن والتعليم ووو. ان الاستتمار بالكفاية في هده المجالات مستحيل مع الاستمرار في انواع الريع المشار اليها اعلاه وغيرها. اما اللجوء للاستدانة فهو يعتم ويغطي علينا هده الحقائق ويرهن مستقبل بلدنا حتى يصبح الاجانب يتحكمون فينا ومنهم المؤسسات المالية الدولية. هدا التحليل واضح من حيث الميزانية. اما من ناحية علم الاجتملع وعلم النفس وو فالانسان لا يولد مجرما، بل ان المجتمع والبيئة هما اللدان يوفران له اسباب سلوكه وتصرفه من ان يكون صالحا او ان يصير فاسدا. فلا نحمل المجرم كل سلوكه وتصرفاته

  6. كاره الظلاميين يقول

    هل تظنون فعلا أن رجال الأمن لا يعرفون هؤلاء المجرمين؟ لقد أصبح في كل حي وكل درب عصابة، انهم يقتسمون المدينة فيما بينهم لممارسة نشاطهم الاجرامي وكل ذلك بعلم المخزن من مقدمين وقياد ورجال الشرطة ومخبرين، والناس تعلم كل هذا جيدا والدليل على ذلك هو عندما تكون هناك زيارة ملكية لمدينة ما يتم تطهيرها من هذه العناصر في ظرف وجيز أو عندما يتم الاعتداء على أحد من الوجهاء
    لو كانت هناك ارادة حقيقية لتطهير البلد من هذه الحثالة لانخفضت الجريمة الى مستويات قياسية
    لكن فلسفة المخزن وبوصلته متجهة نحو انشغالات أخرى : محاربة المناضلين الشرفاء والتضييق عليهم وتسخير كل الطاقات لتحجيم وتقزيم وشيطنة نشاطاتهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.