في الوقت الذي طالبت 28 دولة افريقية، تعليق عضوية جبهة البوليساريو في الإتحاد الافريقي، خذلت ثلاث دول عربية شقيقة المغرب "تونس، مصر وموريتانيا " بعد امتناعهم عن التوقيع على الخطة السياسية لتعليق مشاركة "البوليساريو ".

وذكرت يومية "المساء" في عدد الأربعاء 20 يوليوز، أن الدول العربية الثلاثة امتنعت عن توقيع الخطة، التي تقدم بها رئيس جمهورية الغابون "علي بونغو اونديميا "، بإسم 28 بلدا إفريقيا من أصل 54 من دول الإتحاد، في حين كانت الجمهورية الليبية الوحيدة ضمن بلدان شمال افريقيا التي قررت دعم الطلب المغربي.

وأصبح المغرب مطالبا باستمالة 8 دول أخرى لضمان تصويت ثلثي المنظمة الإفريقية من أجل الطرد النهائي للجبهة من الأسرة الإفريقية.

مبادرة الدول الأفريقية الثمانية والعشرين الداعمة لجهود المملكة في حل قضية الصحراء عبر تسوية نهائية للنزاع الإقليمي المفتعل، يأتي انسجاماً مع جهود الأمم المتحدة. كما أن الدول الأفريقية الموقعة على الخطة، رحبت بقرار المغرب العودة إلى الإتحاد الأفريقي، بعد 32 سنة من الغياب، وتأسفت الدول الموقعة على الظروف السابقة التي تم فيها آنذاك قبول البوليساريو في منظمة الوحدة الإفريقية.

يشار إلى أن الدول التي رحبت بقرار عودة المغرب للأسرة الأفريقية هي : بنين، بوركينافسو، بوروندي، الرأس الأخضر، جزر القمر، والكونغو، كوت ديفوار، جيبوتي، ارتيريه، الغابون، غامبيا، غانا، غينيا، غينيا بيساو، غينيا الإستوائية، ليبيريا، ليبيا، جمهورية إفريقيا الوسطى، جمهورية الكونغو الديمقراطية، وساتومي، السينغال، السيشل، وسيراليون، الصومال،السودان، وسوازيلاند، الطوغو ، وزامبيا.