كشفت الأبحاث الجارية مع عناصر الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بتاريخ 14 يوليوز الجاري، بمدن أكادير وأمزميز وشيشاوة وأيت ملول والقليعة (عمالة إنزكان أيت ملول)، عن خطورة قناعاتهم وتوجهاتهم المتطرفة، وذلك من خلال سعيهم لتنفيذ أجندة ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” داخل المملكة.

وذكرت وزارة الداخلية، في بيان توصل به "بديل"، اليوم الثلاثاء 19 أن "هذه الميولات الإرهابية تأكدت أيضا على ضوء نتائج الخبرة العلمية المنجزة من طرف المصالح المختصة على مواد مشبوهة تم حجزها لدى أفراد هذه الخلية والتي أظهرت أنها عناصر أساسية أولية تدخل في تحضير العبوات الناسفة".

وأشار المصدر، الى أن "هذه الخبرة أثبتت كذلك أن مجموعة من المواد الكيماوية الأخرى التي تم حجزها أثناء تفكيك هذه الخلية، هي مواد شديدة الاشتعال يمكن استعمالها في إعداد وصناعة عبوات حارقة".

وفي ذات السياق، يضيف المصدر ذاته، أن البحث الجاري مع عناصر هذه الخلية الإرهابية، أكد أنهم خططوا لاستهداف أماكن عمومية وسياحية ومؤسسات فندقية ومراكز أمنية وكذا عناصر مختلف الأجهزة الأمنية.

وسيتم، تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.