وجهت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" اتهامات للسفير المغربي بإيطاليا، حسن أبو أيوب، بـ"التورط في صفقة استيراد النفايات الإيطالية أو ما أصبح يعرف "زبل الطاليان" إلى المغرب"، معتبرة "أن القضية أصبحت قضية زور دولي تتورط فيه ثلاثة دول".

حاجي3

واعتبر الجمعية عبر رئيسها الحبيب حاجي، الذي كان يتحدث لـ"بديل.أنفو"، أن أبو أيوب متهم بالتوسط في صفقة النفايات التي أبرمت بين لوبي الإسمنت ووزارة البيئة بالمغرب وجهات إيطالية"، مطالبة (الجمعية) " الاتحاد الأوربي بالتحقيق في هذه الجريمة الثلاثية الأبعاد -الإيطالية المغربية الإسرائيلية- ومدى حصول تزوير على الصعيد الدولي وكذلك تورط مافيا لتهريب النفايات الدولية".

حاجي2

وقال حاجي :" إنه بعد التفاعلات الحقوقية التي عرفها المغرب من جراء استيراد نفايات إيطالية تبين أن المسألة معقدة وتدخل فيها علاقات دولية مشبوهة وكذلك دخول إسرائيل على الخط عبر شركات، وذلك كون الأمر فيه تزوير على المستوى الدولي حيت أن هناك مسؤولا عن الجهة التي كانت مكلفة مكانيا بالتوقيع من أجل استيراد النفايات، نفى أن يكون هو من وقع أو أن يكون شعار بلديته مقحما في الملف " معتبرا (حاجي) أن القضية الآن أصبحت مسألة زور دولي"

حاجي1

وأوضح المتحدث نفسه " أن الشعار الذي رفعته جمعية الدفاع في هذه المسيرة المتوسطية التحسيسية بالبيئة التي نظمت عشية افتتاح ميد كوب 22، استغلته الجمعية لتدين ثلاث دول متوسطية من خلال الشعار الذي حملته في لافتتها، والتي التحق بها رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة التي تنظم الملتقى المتوسطي ميد كوب 22، إلياس العماري، والذي هو في نفس الوقت رئيس حزب سياسي كبير، مما يعبر عن تبنيه لهذا الخطاب" متسائلا حاجي "هل سيعمل مستقبلا بهذا الشعار ومطالب جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان؟"

حاجي