قال رئيس الحكومة المغريبة، عبد الإله بنكيران، للمستشار البرلماني "الإستقلالي" عبد السلام اللبار، الذي كشف له عن خروقات خطيرة بالصفقات التي تبرمها وزارة التربية الوطنية، (قال): " إذا عندك الحجج والأدلة سير للمحكمة".

وأضاف بنكيران في رده على كلام اللبار، الذي حمله المسؤولية في تلك الخروقات، باعتباره رئيسا للإدارة، خلال الجلسة العمومية الشهرية لمساءلة الحكومة، يوم الثلاثاء 19 يوليو الجاري، بمجلس المستشارين، (أضاف)، "السيد المستشار أنت سياسي ويمكنك أنت تقول أي شيء ويمكنك الحديث عن هذه الخروقات بدون الحاجة للإشارة للحجج، وإذا كانت عندك حجج يجب أن تتوجه للمحكمة".

وأردف بنكيران وهو يتساءل مع وزيره في التربية الوطنية، "أظن أن المتابعة كاينة في مسألة الخروقات في الصفقات"، معتبرا أن "التحكم هو الذي يقف وراء هذه الخروقات، لكونه دائما يسعى للسيطرة على الوزارات التي لها ميزانية كبيرة".

وكان عبد السلام اللبار قد قال خلال تدخله بإسم الفريق الاستقلالي، خلال جلسة المساءلة الشهرية المشار إليها، وهو يخاطب بنكيران " أحملكم مسؤولية التلاعب في الصفقات بوزارة التربية الوطنية السيد رئيس الحكومة باعتباركم رئيسا الإدارة"، مضيفا " أنه يتوفر على حجج ووثائق تؤكد كلامه حول عصابة تسيطر على قطاع التعليم ومختصة في الصفقات".