انقسم ملف اتهام رئيس مقاطعة السويسي، عادل الأتراسي، بالاغتصاب الناتج عنه حمل،  إلى ملفين، أحدهما مازال معروضا على قاضي التحقيق بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، سيستأنف فيه قاضي التحقيق جلسة التحقيق التفصيلي يوم 13 شتنبر المقبل، وملف ثاني في قسم  قضاء الأسرة، بالمحكمة الابتدائية بالرباط، موضوع الدعوى القضائية التي تتابع من خلالها الضحية الأتراسي، من أجل إثبات النسب، بناء على التصريحات التي أدلى بها لدى الضابطة القضائية خلال التحقيق معه.

وأوردت يومية "الأخبار" في عدد الأربعاء(20يوليوز)، أن الأتراسي، توصل أول أمس الاثنين، بشهادة التسليم من أجل حضور الجلسة التي ستعقدها محكمة قسم قضاء الأسرة بالرباط، يوم 7 شتنبر المقبل، للنظر في الملف، إذ بعد نفيه المتكرر معرفته بالضحية، أقر بعد مواجهته بالأدلة والقرائن بمعرفتها.