علم "بديل.أنفو"، أن السلطات الأمنية بمدينة سيدي سليمان، أوقفت سبعة معطلين منتمين للفرع المحلي "للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين" بذات المدينة، وذلك على إثر تدخل باستعمال القوة لفض وقفة احتجاجية كانوا يعتزمون تنظيمها.

فبحسب ما صرح به للموقع، مصطفى بريول، عضو المكتب المحلي "للجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، بسيدي سليمان، فإن السلطات الأمنية أقدمت على منع المعطلين من تنظيم وقفة احتجاجية كانوا سينظمونها قرب "المارشي"، بشارع محمد الخامس، لكنهم أصروا على خوض شكلهم الإحتجاجي، ومباشرة بعد بداية وقفتهم تدخلت عناصر الامن والقوات المساعدة وبادرت إلى توقيف سبعة أعضاء من مكتب فرع المعطلين بسيدي سليمان، و نقلهم إلى مخفر الشرطة".

معطلون

وأضاف بريول، "أنه بعد ذلك نظمت وقفة احتجاجية أمام مخفر الشرطة شاركت فيها عدة تنظيمات حقوقية ونقابية وسياسية، وتم على إثرها تشكيل لجنة دخلت للتفاوض مع السلطات الأمنية حول المعتقلين"، مشيرا إلى أن "المعطلين يخوضون معركة احتجاجية منذ أزيد من ثلاثة أيام، نظموا خلالها مسيرات ووقفات احتجاجية، للمطالبة بالاستجابة لمطالبهم التي من بينها توفير مناصب شغل".

معطلون1

في ذات السياق، أشارت مصادر أخرى إلى أنه خلال التدخل تم نزع ومصادرة هاتف عضوة اللجنة المركزية لـ"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، من طرف أحد أعوان السلطة المحلية ( مقدم) عندما كانت توثق به للتدخل الأمني".

ويشار أن إلى المعطلين الذين تم توقيفهم لازالوا رهن الاعتقال لحدود كتابة هذا الخبر.

معطلون2