توصل موقع "بديل.أنفو"، بمراسلة موجهة من طرف رئيس المجلس الجماعي لأوسرد، إلى عامل إقليم ذات المدينة، يلتمس منه اتخاد الإجراءات المناسبة لمنع إحراق النفايات المستوردة من إيطاليا بصحراء أوسرد.

وبحسب المراسلة التي يتوفر "بديل" على نسخة منها، فقد أخبر رئيس المجلس الجماعي المذكور، عامل أوسرد ، أنه "علم من خلال مواقع اجتماعية أن الدولة عازمة على إحراق النفايات المستوردة من إيطاليا بجهة الداخلة وادي الذهب، وخاصة بمنطقة تيرس، وذلك بعد رفضها من طرف ساكنة أسفي".

وأضاف رئيس المجلس الجماعي في مراسلته لعامل الإقليم، "أنه نظرا لما لهذه النفايات من أضرار على المستوى البيئي والبشري، فإنهم يرفضون رفضا باتا هذا الإجراء الذي يسيئ إلى الطبيعة والحياة البشرية".

في ذات السياق قال المنسق الجهوي لـ"لمركز المغربي لحقوق الإنسان" بالصحراء، محمد فاتح، " إنهم كمركز حقوقي، تبنوا الملف بعد أن اتصل بهم رئيس المجلس الجماعي لأوسرد وطلب منهم التعاون في الموضوع"، مضيفا أن "الرئيس أخبرهم بأنه توصل بمعلومات من جهات موثوقة تخبره لأن الدولة عازمة على دفن النفايات بالمنطقة الصحراوية تيرس، بإقليم أوسرد، وأنه يجب التعاون لمنع هذه العملية".

وأضاف المصدر ذاته في تصريح لـ"بديل.أنفو"، أن الرئيس أخبرهم بأنه بعد مراسلته لعامل الإقليم، شدد عليه هذا الأخير بألا يستبق الأمور وينتظر حتى يرى ماذا سيحصل"، فأجابه الرئيس "بأنه لا يجب الإنتظار حتى دفن النفايات، بل يجب التعبير عن رفض دفنها بالمنطقة مسبقا".