لقي شخصان مصرعهما وأصيب عدد آخر من ساكنة مدينة القصر الكبير بجروح متفاوتة الخطورة نتيجة أعمال عنف وضرب وجرح باستعمال أسلحة بيضاء خلال عمليات سرقة تعرضوا لها بالقوة خلال الأسبوعين الأخيرين.

وأفادت مصادر حقوقية من القصر الكبير، "بديل.أنفو"، أن تلميذا من ذات المدينة، لقي مصرعه بمستشفى ابن سينا (السويسي) صباح يوم الأحد 17 يوليوز الجاري، بعد نقله إليه قبل أسبوع في حالة خطيرة، جراء اصابات بالسلاح الأبيض تعرض لها من طرف عدد من الأشخاص أثناء سلبهم لبعض حاجياته وهو عائد من منزل زميل له بالمدرسة كان يحضر رفقته للامتحان الاستدراكي للباكلوريا.

القصر الكبير اعتداء1

وبحسب مصادر الموقع، فقد خلفت وفاة هذا التلميذ استياء كبيرا في صفوف ساكنة المدينة.

وفي ذات السياق أكدت المصادر الحقوقية، أن "شخصا آخر، لقي مصرعه خلال الأسبوع الماضي، بعد تلقيه لطعنات من زميل له خلال جلسة خمرية"، مضيفة -المصادر- أن عددا من المواطنين الآخرين تعرضوا لجروح متفاوتة، ووصفت حالتهم بالخطيرة، بعد تعرضهم للضرب والجرح من طرف أشخاص يشتبه في أنهم لصوص وقطاع طرق.

القصر الكبير اعتداء2

وقالت المصادر نفسها، إن هذه الإعتداءات المتكررة خلقت خوفا ورعبا في أوساط ساكنة المدينة، وحملة احتجاجات واسعة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ودعوات للاحتجاج على ما سموه انفلاتا أمنيا وسيطرة المنحرفين على ليل المدينة، مما دفع بالمديرية الاقليمية للأمن إلى إرسال تعزيزات أمنية وفرقة من الصقور والقيام بحملة تمشيطية واسعة أسفرت عن توقيف العشرات من المشتبه فيهم بارتكاب أعمال سرقة تحت الضرب والجرح بالسلاح الأبيض، وحجز كم كبير من الأسلحة الحادة".

القصر الكبير اعتداء3

وحسب ذات المصادر، فإنه من "الأسباب التي دفعت إلى ارتفاع عدد حالات الاعتداء والضرب والجرح، انتشار تجار مختلف أنواع المخدرات ومنها الصلبة، وهو ما يجعل مستعمليها في حالة هيجان، ويقدمون على السرقة باستعمال العنف من أجل توفير مبالغ مالية لشراء المخدرات، وكذا الوضع الاقتصادي الهش بالمدينة وانتشار البطالة بشكل كبير في صفوف شباب وساكنة المدينة".

القصر الكبير اعتداء4