كشف بعض ساكنة ولاد سبيطة الذين يقولون إنهم "ضحايا عملية نصب واحتيال للإستيلاء على أراضيهم من طرف الشركة العقارية الضحى"،عن معطيات خطيرة حول ما تعرضوا له، وما يعانوه جراء ذلك.

فعلى هامش تظاهرة حاشدة نظمها هؤلاء، مساء الأحد 17 يوليوز الجاري، قالت إحدى المحتجات في تصريحات لـ"بديل"، "الضحى شرداتنا وشردات لينا ولادنا وجابوا لينا سعد المجرد يغني فوق الأرض ديالنا، ودايرين لينا واحد البركة مائية ماتو فيها 4 من ولادنا والكسيبة ديالنا".

وأضافت المواطنة،"أن المسؤولين أخذوا الأرض باسم الملك، وقالوا لنا هاد الأرض بغاها الملك وماتقولوش لاّ، ومن بعد تفاجأنا بالضحى"، وأردفت "أن السلطات المحلية متواطئة في هذا المشكل وهي المسؤولة عن منح الأرض للضحى باسم الملك".



وأكدت المتحدثة، "أنهم طرقوا جميع الأبواب من احتجاجات أمام الباشوية والعمالة ودعاوى قضائية وبرلمان"، مشيرة إلى أن "الرشوة لعبت دورا كبيرا في هذا الأمر"، مضيفة أن "السلطات حذرتهم من مغبة الدخول للمشاهدةة حفل سعد المجرد، مهددة إياهم بإدخالهم السجن".

في ذات السياق قالت مواطنة أخرى من ساكنة "ولاد سبيطة"، " تعرضنا لعملية نصب واحتيال من طرف شركة الضحى، قالوا لنا أن الملك هو من أراد الأرض، وحنا أهديناها لسيدنا، قبل أن نكتشف أن شركة الضحى هي من أخدتها، وها هم الآن يقومون بتهديم مساكننا بالقوة، ويفرغونهم من أرضينا".

وأردفت ذات المواطنة وهي تتحدث لـ"بديل"، بحرقة على ما تعرضت له كبقية أبناء وبنات جماعتها السلالية، " بلادنا مشات لينا كلاونا النواب وفرغونا بالقوة"، مضيفة "نحن ست أخوات ولم نستفد من شيء قالو لنا نحن لسنا سلاليين".

وعرفت المنطقة احتجاجات عارمة بعد أن توافد المئات من ساكنة ولاد سبيطة، للتظاهر ضد تنظيم سهرة لسعد المجرد فوق أرضهم التي قالوا "إنها انتزعت ممنهم باسم الملك من طرف شركة الضحى التي يملكها أنس الصفريوي"، مع حرمانهم من حضور هذه السهرة وتهديدهم بالسجن إذا اقتربوا من مكان الحفل.

يشار إلى أن محمد حصاد، وزير الداخلية، استدعى أنس الصفريوي، مالك مجموعة «الضحى» العقارية، لتنبيهه إلى عدم التحدث باسم الملك محمد السادس في مجال الأعمال، أو توظيف اسمه في المعاملات التجارية للصفريوي، بحسب مصادر حقوقية.

ويعد استعمال اسم الملك في مثل هذه أمور، نصبا واحتيالا، لكن المثير هو عدم تحرك النيابة العامة التي يرأسها وزير العدل، وكذا عدم اتخاذ وزير الداخلية للإجراءات اللازمة في حق الصفريوي.