قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت، بأن محاولة الانقلاب في تركيا لا تعني إعطاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "شيكا على بياض"، داعيا أنقرة إلى احترام دولة القانون.

وأضاف جان مارك آيرولت، في تصريح لشبكة "فرنسا 3" التلفزيونية، "نريد أن تعمل دولة القانون بصورة تامة في تركيا" مشيرا إلى أن محاولة الانقلاب لا تعطي أردوغان "شيكا على بياض" لتنفيذ عمليات "تطهير".

كما قال وزير الخارجية الفرنسي إنه ينبغي طرح أسئلة عما إذا كانت تركيا شريكا حيويا في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. حيث أضاف "هناك أسئلة تطرح وسنطرحها. إنها (تركيا) حيوية بعض الشيء لكن هناك شكوكا أيضا. دعونا نكون صادقين حيال هذا الأمر."