بعد قضية اقتناء مجلس جهة "درعة تافيلالت" التي يرأسها القيادي في "البيجيدي"، الحبيب الشوباني، لست سيارات "كاط كاط" بـ300 مليون سنتيم، قرر رئيس لجنة المالية لحو المربوح تقديم استقالته متهما الشوباني، بـ"التدبير الانفرادي والشبه المهين".

واعتبر لحو المربوح، أن مجلس جهة درعة تافيلالت، "تغيب فيه المقاربة التشاركية وذلك بتبخيس جنة الميزانية، واعتبارها مجرد آلية للتصويت وتمرير قرارات تتخذ خارجها، مما أدى إلى مراكمة أخطاء عديدة كان بالإمكان تفاديها لو كان التدبير فعلا جماعيا وتشاركيا.

وأضاف المربوح المنتمي لـ"البام" في نص الإستقالة الموجهة للشوباني، " لقد فوجئت سيدي الرئيس بأنني رغم كل التفاني في العمل الذي أبديته في كل المحطات لم أجد من طرفكم أدنى استعداد للتعاون من أجل بناء المؤسسة الجهوية الفتية التي تنتظر الساكنة يوميا انجازاتها ومساهمتها في التنمية وسبق لي وأن أثرت انتباهكم من خلال تبليغ احتجاجي لبعض السادة أعضاء المكتب الذين أبلغوكم بذلك دون أن تحركوا ساكنا".

وأوضح المستشار ذاته "كنت أسعى بكل جهد وإلحاح الى الانفتاح أكثر عليكم وعلى الفريق الذي يشتغل الى جانبكم من خلال تقديم عدة مبادرات والكثير من الاقتراحات بل انني كنت أتطلع دائما الى أن نكون جميعا فريقا منسجما يؤمن بهدف واحد ووحيد هو خدمة الجهة إلا أن غلبة منطق التدبير الانفرادي والشبه المهين من طرفكم وغياب المقاربة التشاركية في العمل وانعدام اليات التنسيق بين الهياكل المنتخبة … كلها وغيرها من الاعتبارات جعلتني اتخذ هذا القرار".