أوقف رجل وامراة رهن التحقيق الأحد في فرنسا على خلفية الاعتداء الذي اوقع 84 قتيلا في 14يوليوز في نيس (جنوب شرق) وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية، على ما افاد مصدر قضائي وكالة فرانس برس.

وقال المصدر إن خمسة أشخاص اوقفوا من قبل، وهم زوجة منفذ الاعتداء محمد لحويج بوهلال التي كانت منفصلة عنه واربعة رجال على ارتباط به، ما زالوا صباح الاحد قيد الاعتقال في سياق التحقيق في الاعتداء الذي تبناه التنظيم المتطرف.

من جهة اخرى قال مصدر مطلع على التحقيق الاحد ان بوهلال تفقد موقع الاعتداء في 12 و13 تموز/ يوليو في الشاحنة التي استخدمها في 14 منه لارتكاب المجزرة.

واضاف المصدر ان العديد من الشهود من اصل مئات استمع اليهم المحققون تحدثوا عن تدين بوهلال الذي لم يكن معروفا لدى اجهزة الاستخبارات وكان يعتبر حتى الان اقرب الى رجل يعاني من اضطرابات.