فجر طبيب بالمستشفى الإقليمي بمدينة كلميم حقائق صادمة عن واقع قطاع الصحة بالمنطقة، وذلك أمام وزير الصحة الحسين الوردي.

وأكد الطبيب في مداخلة له، أن المستشفى يعاني من نقص كبير في التجهيزات، مما يعرض الأطر الطبية إلى مخاطر تتجلى مثلا في التعنيف من طرف المواطنين الغاضبين من انعدام أو ضعف الخدمات.

وكشف الطبيب المتحدث، أمام مرآى ومسمع الوزير الوردي، أن المستشفى يفتقد لأبسط وسائل الإنعاش كجهاز التنفس، مما يضع الإطار الطبي أمام موقف صعب وحيرة كبيرة.

أكثر من ذلك، أكد الطبيب أن المستشفى المذكور يفتقد للتعقيم خاصة في نهاية الأسبوع، مشيرا إلى أن هذه المؤسسة الصحية تعاني أيضا من الضغط بسبب توافد مواطنين من مناطق بعيدة كسيدي إفني وطانطان مما يصعب المأمورية على الأطر الطبية في ظل نقص أو انعدام التجهيزات والوسائل اللازمة.