على خلفية إقدام المجلس الأعلى للقضاء بتركيا على عزل 2745 قاضٍ دفعة واحدة بعد فشل محاولة الإنقلاب التي وقعت يوم أمس الجمعة 15 يوليوز، وجه قاضي الرأي المعزول محمد الهيني، رسالة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جاء فيها ما يلي:

إلى السيد رجب طيب أردوغان

عزل القضاة لا يكون بقرار جماعي وإنما بقرار فردي تحترم فيه ضمانات حقوق الدفاع عبر استدعائهم والإستماع إليهم ومواجهتهم بوسائل الاثبات لأن مواجهة الإنقلاب الغاشم لا يكون بإجراءات انقلابية لا صلة لها بالدستور والقانون والمواثيق الدولية للسلطة القضائية.

إنني لا أؤيد الانقلابيين على الشرعية الديمقراطية كانوا قضاة أم عسكريين وفي نفس الوقت لن نؤيد محاكمتهم خارج الدستور والقانون؛ لأن دولة الحق والقانون تجعل كل عملها وإجراءاتها وفقا للقانون لأنه الفيصل في الحكم على المشروعية والشرعية.

لئن يعزل القاضي على دفاعه عن الشرعية والوطن وسيادة القانون واستقلالية القضاء أفضل وأشرف من أن يعزل على خيانة الوطن؛ لأن الخونة فقط من يعزلون الشرفاء ويبقون على الفاسدين ويحمونهم ويكرمونهم؛ وهم أكثر خطورة من الإنقلابيين والمتواطئين الذين يفرون من الوطن عند أول إشكالية .