منعت السلطات الموريتانية المفكر الإسلامي، طارق رمضان من دخول أراضيها، واعتقلته قوة أمنية بعيد وصوله أمس إلى المطار، كما قررت إعادته على متن الطائرة المغربية التابعة للارام التي وصل علي متنها.

ولم تعلن السلطات الموريتانية عن مبررها في منع المفكر الإسلامي المشهور في أوربا، والذي يعتبر من الشخصيات الإسلامية الأكثر تأثيرا فيها.

وكتب المفكر الإسلامي طارق رمضان في تدوينة على الفايسبوك قال فيها: "موريتانيا: موقوف في المطار، الحكومة ترفض السماح لي بالدخول دون توضيح، ويتم ترحيلي.

لا دخول ولا محاضرات. "المنع للمرة الثامنة في بلد ذو غالبية مسلمة. مؤسف حقا".

ووصل المفكر الإسلامي السويسري من أصل مصري طارق رمضان مطار نواكشوط الليلة، بناء على دعوة من جمعيتين ثقافيتين موريتانيين، هما جمعية "يدا بيد"، وجمعية "مرجل للتقاسم".

وكان مقررا أن تنظم المحاضرات في الفترة ما بين 16 و 20 من شهر يوليوز الجاري.

ويعتبر طارق رمضان من أبرز القيادات الإسلامية في أوربا، ويصنف ضمن أكثر الشخصيات الإسلامية تأثيرا فيها، وهو مستشار وخبير معتمد لدى عدة لجان في البرلمان الأوربي.