مرة أخرى صدحت حناجر المئات من المواطنين والمواطنات بشعارات قوية في مسيرة وطنية بالرباط اليوم السبت 16 يوليوز الحالي، لمطالبة الحكومة بالتراجع وسحب مشاريع قوانين إصلاح التقاعد.

وتأتي هذه المسيرة التي دعت إليها "المنظمة الديمقراطية للشغل" وشارك فيها عدد من فروعها القطاعية وتنظيمات المعطلين، (تأتي) بحسب ما صرح به عزيز بنعزوز، رئيس فريق حزب "الاصالة والمعاصرة" بمجلس المستشارين، "لتوجيه رسالة للجميع بداية من الحكومة على أن المنظمة ملتزمة بالدفاع عن الشغيلة بشكل عام والنضال والضغط بكل الوسائل المتاحة لدفع الحكومة لسحب مشاريع هذه القوانين من البرلمان والعودة بها إلى طاولة المفاوضات مع الحركة النقابية لايجاد أرضية مشتركة من أجل إصلاح حقيقي بستجيب لانتظارات الشغيلة".


واعتبر بنعزوز، في تصريح لـ"بديل"، أن هذه المسيرة هي دعوة لكل فصائل الحركة النقابية المناضلة التقدمية والديمقراطية لتوحيد الخطوات النضالية ووضع اليد في اليد للنزول الى الشارع وتوحيد المواقف في هذه الظرفية والصعبوات الإجتماعية التي تعمل فيها الجكومة على تمرير ما تسميه بمشاريع اصلاحات والتي ما هي الا املاءات للمؤسسات المالية الدولية التي فرضتها ولم تستطع من قبل تمريرها".


من جهته قال علي لطفي الكاتب العام للمنظمة النقابية المذكورة، أن "المسيرة هي تعبير عن رسالة لحكومة بنكيران تفيد أن كل قراراتها اللاشعبية ستلقى مقاومة شعبية وأنهم سيواصلون نضالهم ضد هذه السياسات الى أن ترحل هذه الحكومة".


وأضاف لطفي، في تصريح لـ"بديل"، "أنهم سينسقون مع الحكومات المقبلة للتراجع عن هذه القوانين التي تمس بحقوق الموظفين والعمال وتساهم في تكريس العطالة".


وردد المشاركون في المسيرة التي انطلقت من ساحة باب الأحد وصولا إلى أمام قبة البرلمان عددا من الشعارات المطالبة باسقاط الحكومة والتراجع عن القوانين التي تضرب مصلحة المواطن بحسبهم، وكذا توفير مناصب شغل للمعطلين من حملة الشواهد.

احتجاجات ضد التقاعد  احتجاجات ضد التقاعد2 احتجاجات ضد التقاعد3 احتجاجات ضد التقاعد4 احتجاجات ضد التقاعد5 احتجاجات ضد التقاعد6 احتجاجات ضد التقاعد7 احتجاجات ضد التقاعد8