بدأت الجزائر في تحضير القيادة الجديدة لجبهة البوليساريو وتحركاتها المستقبلية ضد المغرب، حيث اجتمع قادة الجيش الجزائري، الأربعاء الماضي، مع زعيم الجبهة الجديد، إبراهيم غالي، رفقة وفد من كبار قياديي الجبهة، لدراسة الخطوات التصعيدية ضد المغرب في الأمم المتحدة وضد مصالحها الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي.

وكشفت معطيات مسربة عن الاجتماع نقلتها يومية "المساء" في عدد نهاية الأسبوع، أن كبار قادة الجيش الجزائر عقدوا اجتماعا مغلقا مع القيادة الجديدة للجبهة بقيادة إبراهيم غالي، الذي اختارته الجزائر خلفا لعبد العزيز المراكشي، دام حتى الساعات الأولى من يوما الأربعاء الماضي.

وحسب مصادر "المساء" فإن الاجتماع خصص لمناقشة مختلف المستجدات، وفي مقدمتها المفاوضات الجارية بين المغرب والأمم المتحدة من أجل عودة بعثة "المينورسو" إلى الأقاليم الجنوبية للملكة.