أعلن الجيش التركي مساء اليوم الجمعة 15 يوليوز سيطرته الكاملة على الحكم في البلاد.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن الجيش التركي تأكيده أنه أقدم على هذه الخطوة بهدف الحفاظ على النظام والديمقراطية، داعيا إلى منح الأولوية لحكم القانون.

وأفادت تقارير بأن الدبابات تغلق مطاري العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول. وأُلغيت كافة الرحلات الدولية من المطار الدولي الرئيسي في اسطنبول.

وطلب مصدر من الرئاسة التركية، مساندة الشعب التركي ضد هذا الإنقلاب مؤكدا أن الرئيس أردوغان في مكان آمن.

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم إن مجموعة من العسكريين يحاولون الإطاحة بالحكومة.

وجاءت تصريحات يلدرم في خطاب بثته محطة إن تي في التلفزيونية بعدما شوهدت طائرات عسكرية تحلق على ارتفاع منخفض في سماء العاصمة أنقرة.

وأغلقت مركبات عسكرية جسري البوسفور والسلطان محمد الفاتح في مدينة اسطنبول، كما سُمع دوي إطلاق نار، بحسب تقارير.

وقال يلدريم إنه تم استدعاء قوات الأمن للتعامل مع الموقف، مشددا على أن الديمقراطية التركية لن تتضرر بشيء.
وتعهد بأن من قاموا بالتحرك من العسكريين سيدفعون الثمن غاليا.