اعتقلت السلطات الأمنية بمدينة الدار البيضاء، بحر هذا الأسبوع مواطنة تبلغ من العمر 75 سنة، تعمل بائعة متجولة، قبل تقديمها أمام المحكمة بتهمة "إهانة موظف أثناء مزاولته عمله".

ووفقا لما أكده الناشط الحقوقي حمزة عيطاوي، "فقد دخل ابن المواطنة العجوز  مسكاوي خديجة، في مشاداة مع رجال سلطة خلال عملية تحرير الملك العمومي، بدرب خالد بسباتة، قبل أن يسقط أرضا بحكم معاناته المستمرة مع مرض عصبي، فتم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاجات، ورافقته والدته للإطمئنان على حالته الصحية والوقوف بجانبه".

وأضاف عيطاوي، في تصريح أدلى به لـ"بديل"، أن "المواطنة تفاجأت بعد أن حل عناصر الأمن بذات المستشفى فتم نقلها إلى مخفر الشرطة لتحرير محضر ومن تم وضعها تحت الحراسة النظرية".

وأوضح المتحدث، أن "عددا من النشطاء حاولوا الإتصال بأحد المحامين من أجل النيابة عنها، خلال الجلسة التي انعقدت اليوم الجمعة 15 يوليوز بابتدائية عين السبع، حيث وجهت لها تهمة إهانة موظف، قبل أن يتم تأجيل النظر في الملف إلى غاية يوم الأربعاء المقبل بطلب من الدفاع من أجل إعداد الملف".

نفس المتحدث، أكد أن عددا من النشطاء والمواطنين الذين عاينوا واقعة احتكاك البائع المتجول (ابن المواطنة) بعناصر السلطة المحلية، قد تفاجؤوا باستدعاء الأم واعتقالها رغم كبر سنها، مضيفا أنهم عازمون على تنظيم وقفة احتجاجية في الأيام المقبلة مع تقديم شهادات حية عبر أشرطة فيديو سيتم تنزيلها على مواقع التواصل الإجتماعي".