أعلن استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، يوم الخميس، وصول 25 عنصرا من موظفي البعثة الأممية في الصحراء “مينورسو”، مدينة العيون الليلة الماضية، عقب التوصل إلى اتفاق بين المغرب والأمم المتحدة بهذا الخصوص.

ونقلت وكالة "الأناضول"، عن المسؤول الأممي، في مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة الدولية نيويورك، قوله إن “عناصر (من البعثة) أخرى ستصل العيون في الأيام المقبلة، من أجل استعادة وتنفيذ المهام التي تضطلع بها البعثة الأممية”، مضيفاً “نحن من جانبنا (الأمين العام للأمم المتحدة) سنطلع مجلس الأمن الدولي على تلك التطورات”.

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن الأعداد التي يرغب الأمين العام في عودتها إلى العيون، قال دوغريك “إن عودة أفراد البعثة الأممية الليلة الماضية هي فقط مجرد بداية عملية استعادة الدور الكامل لمينورسو، وفقا لتفويض مجلس الأمن الدولي، وستصل أعداد أخرى قريبا، لكن لا توجد لدي حاليا رقم دقيق حول الأعداد التي نهدف لعودتها”.

وطلبت الرباط، في مارس/آذار الماضي من بعض موظفي البعثة الأممية في الصحراء (مينورسو)، مغادرة البلاد، بعد قرارها تقليص جزء كبير منهم، على خلفية التوتر بين المغرب والأمم المتحدة، جراء تصريحات أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون آنذاك، وصف فيها تواجد المغرب في الصحراء بـ “الاحتلال”.