اتهم محامي بهيئة طنجة، وزير الخارجية و الثقافة السابق، ورئيس المجلس البلدي لمدينة أصيلا، محمد بنعيسى بمساومته، ومحاولة إرشائه شريطة أن يجد حلا خارج إطار المحكمة، للدعوى القضائية التي ينوب فيها المحامي لصالح إحدى المستخدمات بمنتدى أصيلة والتي تعرضت للطرد.

وبحسب ما صرح به المحامي مصطفى البقال، لـ"الاول"، فإن بنعيسى اتصل به شخصيا وساومه لإيجاد حل للقضية، التي يترافع فيها لصالح الموظفة المطرودة من مؤسسة منتدى أصيلة، التي يرأسها محمد بنعيسى، والتي حكمت لصالحها المحكمة، وأمرت بالحجز على ممتلكات المؤسسة المذكورة، على أن يكون هذا الحل خارج إطار  القضاء على أساس ألا ينفذ العمال الحجز، وألا يستأنفوا الحكم الابتدائي.

وأضاف المحامي المذكور أن بنعيسى اتصل به وقال له بالحرف:" هل تقبل أن أسلمك مبالغ مالية لتسلمها يدا بيد للمستخدمين، واقدم لك أنت أيضا تعويضا، شريطة ألا يخرج الموضوع للصحافة"، وأضاف المحامي:" لكنني رفقة المستخدمين وجدنا أن الأمر مجحف، معنويا وماليا، فرفضناه”.

وأكد المصدر ذاته، أن "بنعيسى حاول التأثير على الموظفة المطرودة التي حكمت لصالحها المحكمة الإبتدائية بأصيلا، إذ بذل جهدا كبيرا، لثني المستخدمة عن عدم تنفيذ أمر الحجز، حيث اتصل بها بشكل مباشر وعبر وساطات، خصوصا وأن قرار التنفيذ تزامن مع افتتاح الدورة 38 من موسم أصيلة”. 

وأشار البقال إلى أن تنفيذ الحجز على ممتلكات مؤسسة منتدى أصيلة، بأمر من المحكمة الابتدائية بأصيلة بعدما كانت ذات المحكمة قد أصدرت حكمها بتاريخ 15 يونيو المنصرم، لصالح إحدى المستخدمات بمنتدى أصيلة والتي تعرضت للطرد وصف بـ"التعسفي"، إلى جانب عدد آخر من المستخدمين.

وفي اتصال من "بديل.أنفو" بالمحامي مصطفى البقال، أكد الأخير كل ما نُشر بموقع "الأول"، مؤكدا أيضا أن "الحجز تم تنفيذه" دون أن يعطي أية تفاصيل أخرى.