أفاد تلفزيون (بي.اف.ام) الفرنسي أن 30 شخصا على الأقل قتلوا في مدينة نيس بجنوب فرنسا عندما دهست شاحنة حشدا يحتفل باليوم الوطني مساء يوم الخميس.

وذكرت القناة التلفزيونية أن السلطات المحلية تتعامل مع الحادث باعتباره هجوما وتدعو الناس إلى التزام بيوتهم، بحسب ما أوردته "رويترز".

من جهتها ذكرت "فرانس برس"، أن  السلطات المحلية تحدثت عن سقوط 30 قتيلا على الأقل في الهجوم وطالبت المواطنين بملازمة منازلهم.

وبحسب صحافي في وكالة "فرانس برس" موجود في المكان فإن الحادث وقع في شارع "برومناد ديزانغليه" الذي يقصده السياح بكثرة، وقد فرضت السلطات طوق أمنيا في المكان، في حين وصفت السلطات المحلية في مقاطعة الألب-ماريتيم ما جرى بالاعتداء داعية المواطنين لأخذ الحيطة والحذر.