في أول تصريح له بخصوص موضوع "زبل الطاليان"، تنصل وزير الطاقة والمعادن والبيئة والماء، القيادي بحزب "العدالة والتنمية" القائد للحكومة، عبد القادر عمارة، من مسؤوليته في هذا الملف محملا إياها كاملة للوزيرة المكلفة بالبيئة حكيمة الحيطي.

وقال عمارة في تدوينة على صفحته الفيسبوكية، إن " الأمر يتعلق باختصاصات في مجال البيئة مفوضة بمقتضى مرسوم للسيد رئيس الحكومة لزميلة في الحكومة هي السيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة و المعادن و الماء و البيئة المكلفة بالبيئة."

وأضاف الوزير في ذات التدوينة، " أن هناك من إما عن جهل و عن تحامل يخلط الأوراق مع العلم أن أبجديات العمل المؤسساتي تقتضي احترام صلاحيات كل وزير سواءً كان منتدبا أو غير ذلك و المخولة له في إطار الإئتلاف الحكومي المشكل وفقا لإتفاق الأحزاب السياسية المكونة للحكومة".

وبرر الوزير تأخره في التصريح حول الموضوع بكونه "كان مسافرا خارج الوطن، و لم يتيسر له حضور مجلس الحكومة"، مشيرا إلى " أن قناعته أن رأيه في الموضوع سأعبر عنه في مجلس الحكومة".

وكانت العديد من الأصوات الحقوقية والجمعوية ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قد طالبوا بتحميل الوزير عمارة كامل المسؤلية في ما بات يعرف إعلاميا بـ"زبل الطاليان" لكونه الوزير المسؤول المباشر عن القطاع ولكون الوزيرة الحيطي تشتغل تحت مسؤوليته، وكلاهما يشتغلان تحت رئاسة بنكيران الذي لم يقل شيئا في الموضوع لحدود الآن.

88