على غرار الفضائح السابقة التي تورط فيها وزراؤه، يسابق رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، الزمن من أجل إبعاد فضيحة استيراد النفايات الإيطالية إلى المغرب، عن حزب "العدالة والتنمية"، الذي يترأسه.

وبما أن الوزير الوصي على قطاع الطاقة والمعادن والماء والبيئة هو عبد القادر اعمارة، القيادي بحزب العدالة والتنمية، فإن ابن كيران يخطط للتضحية بالوزيرة الحركية، حكيمة الحيطي، لطي الفضيحة واحتواء الغضب الشعبي.

وذكرت يومية "الأخبار"، التي أوردت الخبر في عدد الخميس 14 يوليوز، نقلا عن مصادرها بأن ابن كيران مازال يلتزم الصمت ولم يعلن عن موقفه رسميا بخصوص فضيحة استيراد النفايات الإيطالية، ويتدارس قرار إقالة الحيطي من مهامها ويستعد لأخذ موافقة الملك على هذا القرار.