علم موقع "بديل"، أن أحد المحسنين قد دخل على خط قضية الشاب المُجاز والمصاب بتسع أمراض سرطانية، والذي خاطبه رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، بالقول"كاعما خدمو ولادي ما بقا غير تخدم نتا".

ففي الوقت الذي هدد فيه رئيس الحكومة الشاب المذكور بإدخاله السجن في حال التمس منه مساعدة، قرر أحد المحسنين بعد اطلاعه على الخبر المنشور في صفحات "بديل"، التكفل بمصاريف علاج المواطن عصام اليعقوبي، بمستشفى الشيخ زايد بالرباط، كما تعهد المعني بتوفير فرصة شغل للشاب المعطل.

وكان المواطن عصام اليعقوبي، المصاب بتسع أمراض سرطانية، والحاصل على إجازة، قد أكد في تصريح سابق لـ"بديل" أنه "يتيم الأبوين، كما انه مصاب بسرطان الكليتين والدم والمعدة والرأس والكبد، إضافة إلى أنه يعاني من إعاقة حركية على مستوى الرِّجل، فضلا عن كونه يغيش مما جاد به المحسنون بمنطقة الريصاني التي يقطنها".

وأضاف المواطن، أنه خلال لقائه برئيس الحكومة روى له كل تفاصيل معاناته، فوعده بأن يجد له حلا بشكل مستعجل، لكن بعد ثلاثة أشهر، عاد المواطن ليطرق باب بنكيران فأجابه بالقول:" واش خدمو بعدا ولادي مابقا غير تخدم نتا".

أكثر من ذلك يورد عصام اليعقوبي في تصريحاته، أن بنكيران خاطبه قائلا:" إلى ضربتي دورة على القهاوي راك غادي تجمع الفلوس ديال العلاج وتشيط، وإذا عاودتي عيطي عليا راني غادي نسيفط للحبس".