علم "بديل.أنفو" أن المعتقل الحقوقي، حسن اليوسفي، قد دخل في إضراب مفتوح عن الطعام انطلاقا من يوم الأربعاء 13 يوليوز الجاري، وذلك احتجاجا على ما يعتبره "اعتقالا تعسفيا في حقه، وللمطالبة بتوفير شروط المحاكمة العادلة في حقه".

وبحسب ما نقله على لسان اليوسفي، مصدر مقرب منه، فإن الأخير لجأ إلى هذه الخطوة الاحتجاجية مباشرة بعد رفض غرفة المشورة تمتيعه بالسراح المؤقت، وعندما سأل دفاعه  عن مبررات رفض منح موكله السراح المؤقت ومتابعته في حالة سراح تلقى جوابا  على أن هذه القضية أكبر ممن يبث فيها" غير أن الموقع تعذر عليه التأكد من صحة هذه الرواية لدى الجهات الرسمية المعنية بها، في وقت نقلت مصادر مقربة من اليوسفي لموقع "بديل" تأكيده على صحة هذه الرواية وأنه يتحمل كامل المسؤولية فيها لوحده ومستعد لمواجهة القضاء بخصوصها، مضيفة المصادر على أنه  مباشرة بعد سماع اليوسفي لخبر وجود جهات نافذة تريد له السجن، قرر الدخول في الإضراب المفتوح عن الطعام".

وأشار المصدر، إلى " أن اليوسفي أخبر مدير السجن المحلي بسلا والمندوب العام للإدارة العامة للسجون والوكيل العام للملك وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بسلا بخوضه للإضراب المفتوح عن الطعام".

ونقل مصدر الموقع عن اليوسفي قوله إنه "مواطن عادي لا مانع لديه في أن يحاكم ويخضع للقانون، لكن ذلك يجب أن يكون طبقا لشروط المحاكمة العادلة وليس بالشطط والتعسف واستعمال النفوذ" ويشدد على "أن متابعته في حالة اعتقال لا تستند على أساس قانوني".

يشار إلى أن اليوسفي واحد من أبرز الوجوه الحقوقية في تيفلت، وقد كان في أكثر من مناسبة ضد عرشان وضد العديد من الفاسدين في الإقليم قبل أن يجد نفسها في مواجهة أحد مستشاري الملك السابقين عند دفاعه عن رجل أعمال، وجه للمستشار المعني اتهامات خطيرة لم يتسن للموقع التأكد من صحتها، وهي الإتهامات التي كانت موضوع شكاية وجهها للقضاء المغربي.