ضبطت قوات أمن مدينة العيون أحد أفراد بعثة "مينورسو" وهو يقوم بالتجسس عبر تصوير وقفة احتجاجية لمجموعة من الانفصاليين بأحد الأزقة وسط المدينة.

وبحسب ما أوردت يومية "الصباح" في عدد الأربعاء(13يوليوز)، فإن عنصر البعثة الأممية حاول تمويه السلطات العمومية من خلال ارتداء زي مدني عاد، بدا من خلاله كأنه من سكان الحي، قبل أن ينتبه إليه أحد أفراد القوات الأمنية التي كانت تراقب الوقفة، وطلب منه كشف هويته، ليتبين أنه أجنبي قدم إلى العيون ضمن طاقم بعثة "مينورسو".

وكشفت الأبحاث، أن الشخص المذكور استرق صورا وفيديوهات حول وقفات احتجاجية سابقة، قبل أن تصادر منه قوات الأمن الأشرطة المسجلة. حسب تعبير ذات الصحيفة.

وكان المغرب قد طرد عشرات الموظفين التابعين لنفس البعثة من إقليم الصحراء، في وقت سابق من هذا العام، ردا على وصف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الوضع في الإقليم بأنه "احتلال".