تزامنا مع الإحتجاجات التصعيدية التي تبنتها العديد من الهيئات من أجل إسقاط قوانين التقاعد التي مررتها الحكومة المغربية قبل المصادقة عليها في الغرفة الثانية للبرلمان، أطلق مناهضو خطة التقاعد عريضة دولية لحث الحكومة والبرلمان على التراجع عن هذه القرارات.

وحشدت العريضة التي تم إطلاقها على موقع "أفاز" العالمي، تعاطفا كبيرا لدى فئة واسعة من الموظفين والنقابيين والأساتذة والمتقاعدين الذين وقعوا عليها من أجل الضغط لإسقاط هذه القوانين التي اعبروها "مذبحة للشعب المغربي وإجهازا على حقوق الشغيلة".

ودعا مُطلقو العريضة إلى مزيد من رص الصفوف وتنفيذ خطوات احتجاجية مكثفة في كل مناطق المغرب احتجاجا على تمرير هذه القوانين، كما دعو إلى توقيع العريضة ونشرها على أوسع نطاق.

يشار إلى أن "التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد"، قد دعت إلى تنظيم مسيرة وطنية ممركزة بالرباط يوم 24 يوليو الجاري، على من الساعة 11 صباحا انطلاقا من ساحة باب الحد بالرباط.

كما دعت ذات التنسيقية عبر بيان لها توصل به "بديل.أنفو"، إلى " تنظيم وقفات واعتصامات جهوية أمام مقرات العمالات، مع ترك صلاحية تحديد تواريخها للجان الجهوية بمختلف الجهات".