المغرب وبان كي مون يتوصلان إلى حل نهائي بشأن “المينورسو”

40
طباعة
عادت العلاقات بين المغرب ومنظمة الأمم المتحدة، إلى سابق عهدها قبل الأزمة التي تسبب فيها بان كيمون أثناء زيارته لتندوف.

وكشفت يومية “أخبار اليوم”، في عدد الأربعاء 13 يويوز، أن المغرب و بان كي مون يطويان صفحة الخلاف وموظفو المينورسو يعودون إلى العيون.

ووصل المغرب والأمم المتحدة إلى اتفاق نهائي لحل الخلاف بخصوص المكون السياسي و المدني لبعثة المينورسو، الذي طرده المغرب بعد الزيارة التي قام بها الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون لتندوف، ووصف فيها المغرب بأنه قوة محتلة حسب ما أوردته جريدة أخبار اليوم الصادرة ليوم غد.

وكشفت الجريدة ذاتها أن الاتفاق جاء ثمرة لوساطة فرنسية، يقضى بعودة أفراد البعثة الأممية المشكلين للمكونين السياسي و باستثناء “أفراد متحفظ عليهم” مع “تكفل الأمم المتحدة بهم مأكلا ومشربا وبباقي التفاصيل المادية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. Kurt Bernstein يقول

    ما هُوَ الْفَرْقْ بَيْنَ الكاتِبْ الْعامْ لِلْأُمَمْ الْمُتَّحِدَة وْ لوزيرْ الُّوَّلْ ديالْ سيدو ؟

    الْفَرْقْ هُوَ أنَّ الكاتِبْ الْعامْ لِلْأُمَمْ الْمُتَّحِدَة مونْ ،

    وْ لوزيرْ الُّوَّلْ ديالْ سيدو رانْ ،

    يَعْني :

    بَنْ كِ مونْ ،

    بَنْ كِ رانْ ،

  2. Colonel Ababou coup d'état يقول

    C’est ce qu’on vous a dit avant: mini 6 est obligé d’executer les ordres de Bankimon, si non, des sanctions lourdes pèseront sur le dictateur, ce qui peut faciliter la déstabilisation du régime….. J’adore çà…. Mini 6 comprend uniquement la langue de la force

  3. محمد لمين يقول

    صافي اوا فين قرار سيادي…..ولارجعة فيه.
    قال المغرب مينتو حيدار لن تعود……وعادت شامخة
    قال المغرب ان روس شخص غير مرحب به…وعاد أكثر قوة
    قال المغرب ان طرد المكون المكون المدني والسياسي لارجعة فيه….وها هو يعود….
    ثلاثة مواقف…..ثلاثة هزائم صارخة….ثلاثة أزمات جيش فيها الهشكر….العوام…والكتبة….وأشباه الساسة…والنتيجة صفر كبير…..مصحوب بتوبيخ…وتكرير القسم للمرة الألف….وربما الطرد مستقبلا ….من المغرب.
    وسيتدافع الهشكر الآن للدفاع عن المخزن…وسياسته الحكيمة….وذكاء الملك….ويلقي باللوم على بنكيران …..الى اللقاء في هزيمة أخرى…ومظاهرة اخرى….وتجييشات أخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.