شركة للإسمنت تُغري العمال بالذبائح لدفعهم إلى حرق “أزبال الحيطي” (صور)

62

علم موقع “بديل”، من رئيس “المركز المغربي لحقوق الإنسان”، عبد الإله الخضري، أن مسؤولي إحدى شركات الإسمنت، ببرشيد، قاموا بتقديم ذبائح (عبارة عن أبقار) لفائدة عمال المعمل من أجل “تشجيعهم”، على حرق النفايات المستوردة من إيطاليا.

وأكد الخضري في حديث مع “بديل”، أن “هذا الفعل هو محاولة غير بريئة وغير أخلاقية، تسعى إلى ثني هؤلاء العمال عن المطالبة بحماية صحتهم من المخاطر المحدقة بهم جراء حرق هذه النفايات”.

04a1d9c0-4a97-43ea-866d-9779104832d9

أكثر من ذلك، قال الخضري إنه توصل عن طريق مكتب “المركز المغربي لحقوق الإنسان” ببرشيد، الذي تقصى الأمر من داخل المعمل، بمعطيات تفيد أن مسؤولي الشركة جلبوا “طبيب الجماعة لتحسيسهم بخلو تلك النفايات من أي ضرر”.

4940fab4-1922-42af-b6fc-d4176be72875

ووصف الخضري، هذه الخطوة بـ”التصرف عير المهني وغير الأخلاقي، لكون هذا الطبيب غير مؤهل للحديث عن هذه الأمور، ولا يحق له تقديم ضمانات حول السلامة الصحية إزاء هذه النفايات، في ظل ورود تقارير من خبراء متخصصين أجانب تؤكد خطورتها على البيئة وعلى صحة الإنسان”.

eb203315-70ba-4cd6-9020-89b90f9c9f8d

وفي نفس السياق، اعتبر المركز المغربي لحقوق الإنسان، في بيان توصل به “بديل”، أن “إقرار الحكومة لقانون حظر شامل للأكياس البلاستيكية خطوة مفاجئة وتعسفية بالنسبة للرأي العام المغربي عموما، وغير حكيمة، لكون المنع يتعلق بتغيير صادم وفجائي لنمط وسلوك المواطنين في تدبير موادهم الاستهلاكية، أكثر منه منعا لمادة بدعوى إضرارها بالبيئة”.

وشدد البيان على أن “مهنيي القطاع يتحملون جزء من المسؤولية فيما أقدمت عليه الحكومة المغربية، التتي سبق وأن أصدرت، قبل حوالي خمسة أعوام مرسوماً تطبيقياً، يمنع بموجبه تصنيع الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتلف، غير أن المهنيين في قطاع صناعة البلاستيك لم يسارعوا إلى التكيف مع المعايير الجديدة، بدعوى الاستثمارات الكبيرة التي يقتضيها الانتقال إلى صناعة الأكياس القابلة للتلف”.

وطالب المركز،  الحكومة المغربية، بـ”احترام حق المواطنين في الوصول إلى المعلومة، ومراعاة مبدأ الديمقراطية التشاركية، واحترام مشاعر الشعب المغربي، بدل اتخاذ قرارات عكسية، تنهل من الفكر المكيافيلي، وتجعل من المغرب مكبا لمخلفات الدول المتقدمة، والعمل على التفاعل السياسي والتشريعي بمسؤولية، ويتناغم إيجابي مع إرادة الشعب المغربي”.

كما طالب الحقوقيون الحكومة بـ”فتح حوار جاد مع المختصين، والمهنيين، وفعاليات المجتمع المدني ذات الاختصاص، من أجل تبني خيارات سليمة وفعالة وديمقراطية في الموضوعين، والبحث عن حلول معقولة، من بينها السماح بإنتاج أكياس بلاستيكية، تتوفر فيها المكونات الضرورية لجعلها قابلة للتحلل، وعدم توريد النفايات الأجنبية، إلى أن تتوفر الشركات المحلية على الإمكانات اللازمة لتفادي تبعاتها”.

إلى ذلك شدد البيان على ضرورة “إجراء تحقيق شامل في عمليات استيراد النفايات الإيطالية، منذ سنة 2003، وليس فقط الحمولة الأخير، ومعرفة مآلها، من خلال الاستعانة بخبرة محايدة، من أجل الوقوف على طبيعة تلك النفايات، ومدى خطورتها على الصحة وعلى البيئة، وتأثيرها على البيئة وعلى المياه الجوفية، وتنوير الرأي العام بنتائج تحقيقها، حتى يطلع عما كان يجري من وراء ستار، احتراما لإرادة الشعب المغربي ومراعاة لكرامته ومستقبل أبناءه”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

10 تعليقات

  1. شاهد يقول

    اولا للايضاح فقط فالدبح لم يكن من اجل رشوة الموظفين لحرق الازبال بل من اجل تدشين وحدة جديدة كما قامو بتوزيع اللحوم على الموظفين الذين رفض الكثير منهم اخد اللحم و منهم من قام برميها للكلاب لانه لحم اهل به لغير الله.
    من جهة اخرى فقد تم تاجيل حرق الازبال لتاريخ غير محدد حتى التاكد من سالمته من المواد السامة و ذلك عبر انجاز تحاليل مخبرية و التي اشك في مدى صلاحيتها فقد زارت مجموعة من المنابر الصحفية معمل لافارج بوسكورة و تم الكذب عليهم من طرف مدير المعمل بنفسه و كذا تزوير مجموعة من المعطيات حول حرارة حرق الازبال حيث اكد لهم المدير ان درجة الحرارة تناهز 1500 درجة في حين ان الحرارة لا تتجاوز 800 الى 900 درجة و في هذه الاخيرة يتم طرح مجموعة كبيرة و سامة من الغازات الملوثة و اهمها الديوكسين حيث ستنقله الرياح لمسافات بعيدة و بالتالي لن يتضرر السكان المجاورون للمعمل بل ايضا سكان المدن القريبة مثل بوسكورة و برشيد و الدارالبيضاء …
    لذلك يجب ان نتحد جميعا و نقف احتجاجا امام هذا المعمل لمنع حرق الازبال الملوثة و المضرة لصحتنا

  2. fatine يقول

    un peuple dirige par une horde de chien enrages une ; mafia corrumpue , un gouvernement digne du surnom houkoumat dil azzebal

  3. Ali يقول

    لماذا لم يطالب صحافيو موقع بديل لائحة أسماء العاملين بأفران حرق النفايات منذ 15 سنة خلت، المًُتوَفّون منهم والمتقاعدون منهم الذين لازالوا أحياء للتحقيق في أسباب الوفاة لللفئة الأولى والظروف الصحية للفئة الثانية أي المتقاعدون منهم الذين لازالوا أحياء وذلك يوم حضور نفس الصحافيين لمعاينة عينة من أزبال إيطاليا بمقر شركة لافارج بمنطقة بوسكورة الموجودة جنوب البيضاء ؟ أين هي المهنية والتحقيق الصحفي المتكامل؟ هل كان هَمّ الصحافيين الأول هو تصوير مراحيض الشركة؟ هل اتصل الصحافيون بسكان المنطقة للتقصي عن صحة المواليد الجدد وعن ما إذا كانوا يعانون من خلل في الجينات بسبب الأزبال المحروقة بتلك الشركة؟ فليعلم هؤلاء الصحافيون الكبار على أني أعلم شخصيا رغم بعدي عن المنطقة ب 1400 كلم أن مولودا عمره لا يتجاوز شهرا وُلد بالمنطقة المذكورة وهو يعاني من تشوه راجع لخلل في الجينات… اللهم إني بلغت.

  4. وكدلك يفعلون يقول

    كما ان هناك شركة مغربية مهمة بعينها وراء استيراد النفايات والضغط على الحكومة حتى رخصت لها الاستيراد، فهناك ايضا شركة مغربية اخرى و محظوظة تنتج وتسوق اكياسا بديلة عوض البلاستيك ، وهده الشركة هي من ضغطت على من سموا نفسهم، ظلما، مشرعين حتى صوتوا وبالاجماع على منع البلاستيك. فابحثوا وستروا عجبا.

  5. Kurt Bernstein يقول

    الدُّلْ إلى أَقْصى ما يُمْكِنُ لِلْعَقْلِ تَقَبُّلُه

  6. محمد يقول

    سنقبل بهذه النفايات شريطة استبدالها بالبرلمانيين والوزراء من نفس وطعم ومحتوى هذه النفايات,انها حكومة الشفوي اخسرت المغرب سياسيا في سياستها الخارجية واثقلته بالديون

  7. نبيل يقول

    للنفايات يجب فحصها بجهاز الكشف عن درجة الإشعاع الموجودة بهاته النفايات حتى يطمئن الجميع …..
    الجهاز غالي شيئا ما وصغير الحجم
    هادوك اللي كيشريو الحديد للكيلو ف كازا عندهم هاد الجهاز …..كيشريو الحديد وكيسيفطوه للاروبا والصين وكيشوفو الحديد والألمنيوم والزنك والنحاس واش فيه مواد مشعة قبل مايسيفطو

    شي واحد يسلفو ليكم ف هاد التجار و عبر الراسك. ..خاص ها شي صحافي واعر وطيارة
    وسير عبر درجة الإشعاع

    لا ثقة في ايطاليا …….
    2500 طن زبل ضرب الحساب كل كاميو رموك فيه من 30 حتى 38 طن ….شحال من كاميو ؟
    والزبل مخلط …..مواد خفيفة صديقة للبيئة و ممزوجة ب نفايات صلبة غير قابلة التحلل ومهدرجة ومدخنة و مختلطة. …
    هناك في نابولي الفرارن كيطيبو بالعجلات المستعملة البيزا والخبز ……..
    شهادة مهاجر منبوذ
    شكرا بديل

  8. rachidoc1 يقول

    >> أَغرَبُ مِنَ الخَيال <<
    .
    .
    لو أن الخبر يحكي عن عادة تليدة و بائدة عند شعب "الآزتيك" أو "المايا" لقلنا إنها طقوس وثنية طواها الزمان و لفّها النسيان.
    أمّا و الحالة هذه، و أن الأمر يتعلق بأقوام لا يزالون يعيشون بين ظهرانينا ببرشيد، و يقومون بتقديم القرابين على مذبح مصنع السيما إتقاء غضب آلهة الزبالة و تقرباً منها، و طمعاً في التوبة و المغفرة لما سوف يقدمون عليه من آثام بيئية و ذنوب صحية، فإنه لا يسعنا إلاّ أن نعيد تصوّرنا لمعنى وجودنا في هذا الكون.

  9. ولد الدرب يقول

    هؤلاء يقدمون القرابين لإلاه الأزبال لكي يبعد عنهم شر الصحافة الحرة. لا تدعوهم يخدعونكم بأعمال الشعوذة هاته. فصحتكم و صحة مواطنيكم و سلامة بيئة بلاد ورثناها نظيفةً أهم من وليمة \رشوة، كونوا ” خصمان” أ لخوت.

  10. Abdoul يقول

    Pauvre pays, pauvre peuple. Vous êtes entre les mains des charognards que sont les lobbies du ciment. Et le Gvt que vous avez elu les défend bec et ongle. Pourquoi ? Pourquoi a votre avis. Alors il faut que toutes marocains patriotes se rebellent contre ce Gvt et exigent la verite sur ce crime. Il faut trouver à qui profite çela. 118 M€ ce n’est pas rien. On demande à tous les fonctionnaires et employés qui se trouvent proches de ce dossier de dénoncer et transmettre toute éventuels preuve. Vous êtes ce qu’on appelle ailleurs les lanceurs d’alertes. La patrie vous sera reconnaissante.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.