قالت الوزيرة المنتدبة في البيئة، حكيمة الحيطي، إن "النفايات المستوردة من إيطاليا، موضوع الجدل، والسجال الشعبي يتم أداء مقابل لها من طرف الجهة المستوردة".

وأضافت الحيطي، خلال حضورها بالبرلمان في جلسة عمومية يوم 12 يوليو الجاري، " الصفقة كانت بين معمل إيطالي ومعمل مغربي ومجاوش بلا فلوس هذا معمل خلص عليها باش تجي"، مشيرة إلى أن ثمن الطن الواحد من هذه النفايات يصل حاليا إلى 20 أورو، وأن ثمنها مرتبط بسعر البترول".

وقال الوزيرة الحركية، " إن وزارتها لا تشتري ولا تبيع النفايات وإنما تتبع المساطر، وأن هذه النفايات تصنع بمصانع خاصة معتمدة من طرف الاتحاد الأوربي لتهييئ البدائل الحرارية وتشكل سوقا تخضع لمقاربة اقتصادية".