أطلق الفاعل الحقوقي  النقيب عبد السلام البقيوي، الرئيس السابق لجمعية هيئات المحامين في المغرب نداء من طنجة تحت عنوان: كلنا السباعي ضد الفساد والمفسدين". وذلك على  خلفية مقاضاة وزيرة البيئة حكيمة الحيطي للسباعي، بعد أن وجه رسالة للملك محمد السادس، تهم النفايات التي استوردتها الوزيرة من دولة إيطاليا.

وقال النقيب: كيف يريدون تحويل المغرب إلى زبالة، وحين يراسل الحقوقي الزميل والأخ والصديق  السباعي  الملك محمد السادس  بصفته رئيس الدولة المغربية  لجبر الضرر المعنوي الذي تسببت فيه الحيطي ومن معها  للمغاربة تخرج الوزيرة لتهدد بالمحاكم، بالله عليكم هل هناك تحكم في العالم أكثر من هذا التحكم؟

كيف يمسون المغاربة في شعورهم القومي وكرامتهم بتحويل بلادهم إلى زبالة وفي الأخير يريدون تكميم الأفواه؟

وزاد النقيب مخاطبا السباعي: "  تأكد أنك لست وحدك ونحن مستعدون لخوض كافة الأشكال الإحتجاجية معك  ولن يرهبنا أي تهديد أو قمع".

من جهته استنكر المحامي بهيئة القنيطرة بشدة محمد حداش متابعة السباعي مبديا مؤازرته ودعمه بكل الأشكال النضالية.

وقال حداش: ألهذه الدرجة وصل الغباء الحكومي، حتى نقاضي حقوقي فقط لأنه أبدى رأيا في موضوع يزعج كافة المغاربة اليوم؟ هل يعقل أن يسير شأننا العام أناس لا يعرفون إلا الهراوات والكذب والقضاء في مواجهة الصحافيين والحقوقيين والمواطنات والمواطنين".

وزاد حداش: لو كانت الوزيرة تملك ذرة من الديمقراطية في مخيالها وعقلها لاكتفت بتوضيح منذ الوهلة الأولى لا أن تنتظر حتى تتفاقم الأزمة وتصبح البلاد على كف عفريت وفي الأخير تحاول تهريب النقاش إلى القضاء.

وأضاف حداش: على الوزيرة أن تشرح  للمغاربة كيف تأتى للدولة الايطالية أن تفرط في نفايات وتؤدي عليها ثمنا باهضا إذا كانت نفايات صالحة للطاقة؟ كما عليها أن تشرح للمغاربة مصير المواد المحترقة؟ وأن تشرح لهم مفارقة استيراد أزبال واستعداد البلاد لتنظيم قمة دولية حول المناخ في المغرب؟ وأن تشرح لهم أيضا، وهذا هو الأخطر  بكثير، كيف تأتى لها أن تدخل أطنانا من النفايات وفي الأخير تقول إنها تنتظر 15 وثيقة من المصدر؟ هل توجد فضيحة في العالم أكبر من هذه.

وختم حداش: اليوم الوزيرة نظمت ندوة صحافية بدت من خلال ردودها منفعلةجدا، والحال أن المنتظر منها ندوة علمية حول طبيعة النفايات وتوفير وثائق دولية تؤكد خلو تلك النفايات من الأضرار الخطيرة على البيئة وصحة الإنسان.