قررت الوزيرة المكلفة بالبيئة حكيمة الحيطي مقاضاة رئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام في المغرب"، محمد طارق السباعي، على خلفية تصريحات وردت ضمن رسالة مفتوحة للسباعي، وجهها للملك محمد السادس، بخصوص استيراد الحيطي لنفايات يروج أنها مضرة بالبيئة ومسببة للإنسان أمراضا وصفت بالخطيرة.

وذكر السباعي لموقع " بديل"، أنه تلقى سيلا من الإتصالات الهاتفية تؤكد له أن الوزيرة قررت مقاضاته أمام المحاكم.

وعن تعليقه على هذا الخبر رفض السباعي الإدلاء بأي كلمة قائلا:"تلقيت عشرات الاتصالات الهاتفية من لدن صحافيين واعتذرت لهم عن التعليق لأن أي تصريح مقتضب لن يفي بالغرض مادمت أريد تفجير معطيات عديدة ضد الوزيرة ومن يشكل معها العصابة".

واقترح السباعي إجراء حوار مطول مع "بديل" للرد على الوزيرة وعبرها الرد على كل "الفاسدين والمفسدين"، حسب تعبيره، وهو ما استجاب له الموقع على الفور.

وكان السباعي قد أكد في رسالته المفتوحة الموجهة للملك، أن الوزيرة المنتدبة للبيئة حكيمة الحيطي، قد وقعت يوم 5 يونيو 2016 في فندق فخم بروما مع أحد مافيات تهريب النفايات صفقة سرية لجلب نفايات سامة ومسرطنة عبارة عن مواد بلاستيكية ومطاطية من بقايا عجلات السيارات على مدة 3 أعوام للمغرب مقابل مبلغ يفوق 118 مليون أورو.

يشار إلى أن الحوار سينشر قريبا.