نفى رئيس الجمعية المهنية لمنتجي الاسمنت، محمد الشعيبي، نفيا قاطعا، "أن تكون النفايات المستوردة تشكل خطرا على البلاد، مؤكدا على أنه سيكون أول المدافعين عن ذلك في حال ثبوت العكس".

وقال المسؤول في الندوة التي نظمتها وزيرة البيئة حكيمة الحيطي اليوم الإثنين 11 يوليوز، بالرباط، "كان من المفروض فينا كبلد نامي أن نطلب قوانين أقل صرامة لإستيراد النفايات، لكن بالعكس قالوا إذا أردتم أن نوافق لكم على التجربة خاصكم تنضبطوا لهذه الاتفاقية .."

وأضاف الشعيبي "الأوربيون يستهلكون عشرين مليون من هذا الـ"RDF" اللي ماشي زبل بل محروق بديل"، راه أنا مواطن ومانبغيش الزبل يجي لبلادي.. وأنا ولد الشعب في آخر المطاف".

وأكد المتحدث على أنه إذا كان هذه المواد عبارة عن "زبل"، فهو أول من سيدافع عن عدم استيرادها، لاسيما أن النفايات الخطيرة فهي ممنوعة مطلقا، "مضيفا "اليوم المغرب كيصدر النفايات الخطيرة لحرقها في معامل خاصة بأوربا".