تُوج المنتخب البرتغالي بطلا لكأس أوروبا للأمم بعد انتصاره على نظيره الفرنسي في النهائي الذي أقيم على ملعب حديقة الأمراء بباريس مساء الأحد 10 يوليوز.

وسجل اللاعب إيدر هدف الإنتصار للمنتخب البرغالي من تسديدة قوية سكنت مرمى الحارس الفرنسي لوريس في الدقيقة 109 من الشوط الإضافي الثاني.

وتعرض رونالدو لإصابة قوية في الركبة بعد تدخل عنيف من ديمتري باييه، وخرج نجم ريال مدريد لتلقي العلاج، أملاً في استكمال المباراة.

وبعد مرور 8 دقائق، سقط "الدون" مجددًا على أرض الملعب، متأثرًا بتجدد آلام الإصابة وخرج لتلقي العلاج، في حالة نفسية سيئة، والدموع تنهمر من عينيه.

وبذلك حقق المنتخب البرتغالي إنجازا تاريخيا بتتويجه بطلا لأوروبا للمرة الأولى في تاريخه بعد أن خطف اللقب من أصحاب الأرض.