شهد مقر إقامة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران حي الليمون وسط العاصمة الرباط حالة استنفار أمني، أمس السبت، بعد قيام شخص بصب مادة سريعة الاشتعال على جسده قبل إضرام النار فيه.

وبحسب ما كشفته يومية "المساء"، في عدد الإثنين 11 يوليوز، فقد فوجئت العناصر الأمنية باقتراب مواطن، في العقد الخامس من العمر، من مقر إقامة رئيس الحكومة، قبل أن يمد يده لثيابه ويخرج قارورة كانت تحتوي على مادة “الدوليو” سريعة الاشتعال، ليشرع في الصراخ بشكل هيستيري احتجاجا على ما وصفه بظلم لحق به، في نفس الوقت الذي استخدم ولاعة من أجل إضرام النار في ثيابه.

وذكر ت مصادر مطلعة أن سرعة تدخل عناصر الحراسة الرسمية التي تطوق مقر الإقامة، مكن من إنقاذ الوضع بعد نجاح عناصر من الشرطة وبعض المواطنين في إخماد النيران التي شبت بطريقة سريعة في ثياب وجسد الضحية، الذي اتضح أنه عسكري متقاعد، قبل أن يتم إبلاغ عدد من كبار المسؤولين الأمنيين واستدعاء سيارة الإسعاف لنقله إلى قسم المستعجلات التابع للمركز الاستشفائي ابن سينا، لتكشف المعاينة الطبية أنه أصيب بحروق من الدرجة الثانية في الظهر واليدين.