"فلوس الصندوق فين مشات. باناما والحفلات"، "ارحل ارحل بنكيران"، "بنكيران افهم مزيان..التقاعد حق الإنسان"، "هادي جكومة حاشا.. هادو نقابات حاشا.. هادا برلمان حاشا"، شعارات وغيرها هزت الساحة المقابلة للبرلمان المغربي يوم الاحد 10 يوليوز.

وشهد الإعتصام الإنذاري، مشاركة العديد من النقابيين والحقوقيين والموظفين وكذا المتقاعدين، من مختلف مناطق المغرب، حيث عبروا عن إدانتهم الشديدة "لمحاولة فرض الخطة الحكومية لتخريب أنظمة التقاعد بالقوة وتحميل كاهل الموظفات والموظفين فاتورة هذا التخريب"، على حد تعبيرهم.

ولم يفوت المتظاهرون الفرصة للتشديد على وجود ما وصفوه بـ"التواطؤ المخزي لبعض الأحزاب والنقابات العميلة" مع دوائر القرار وطنيا ودوليا ضدا على مصالح شغيلة قطاع الوظيفة العمومية"، حيث لقيت هذه النقابات نصيبها من الشعارات الغاضبة من طرف المحتشدين.

واعتبر منظمو الإعتصام في كلمات لهم، أن تمرير هذه المشاريع هو بمثابة "مجزرة وتخريب لأنظمة التقاعد في مجلس المستشارين" و" جريمة في حق الموظفات والموظفين، وضرب في عمق الوظيفة العمومية".

وعرف الإعتصام الإنذار المنظم اليوم، مشاركة تنسيقيات الاساتذة المتدربين، وكذا عدد من التنظيمات النقابيةة أبرزها الجامعة الوطنية للتعليم_التوجه الديمقراطي، إضافة إلى تنسيقية الأساتذة المحرومين من الترقية وضحايا التقسيم الجهوي الجديد، و"الهيئة "المغربية لأطر التربية و التكوين"، و"الجمعية الوطنية لأساتذة المغرب" و"الجمعية الوطنية لموظفي الجماعات الترابية"، وتنظيمات أخرى..


احتجاجات التقاعد

احتجاجات التقاعد1

احتجاجات التقاعد2

احتجاجات التقاعد3