دعا الملك محمد السادس إلى عودة لمنطقة المتوسطية كما كانت؛ فضاء للسلم المستدام والرخاء المشترك، حتّى تجسد من جديد قيم التشارك والاحترام المتبادل والتسامح والتنوع.

وقال الملك، في رسالة بمناسبة الحفل الأول لموسيقى البحر الأبيض المتوسط، المنظم بقصر الأمم بجنيف السويسريّة، والتي تلتها الأميرة للا حسناء اليوم السبت، إنّه " لابد لنا أن نستعيد إنسانيتنا ونعيد للفضاء المتوسطي مجده وعزته، وهذا ما يسعى المغرب جاهدا لتحقيقه بتعاون وتضامن مع بلدان أخرى، انطلاقا من تشبثه واعتزازه بانتمائه المتوسطي".

وأوضح الملك محمد السادس أن "الفضاء المتوسطي تتهدده العديد من أشكال التصدع الخطيرة، بدءً بسلام طالما سعينا له دون أن نتمكن، حتى الآن، من تحقيقه في منطقة الشرق الأوسط، ومرورا بتصاعد وتيرة العنف والإرهاب والتطرف، والانكفاء على الذات، علاوة على المآسي المرتبطة بالهجرة وتدبير الموارد المشتركة وحماية البيئة".

وأمام المخاوف ونزعات الإنطواء التي تغذيها الإيديولوجيات المتطرفة، دعا الملك إلى "التحلي بالشجاعة والعزم من أجل أن يحاور بعضنا البعض، ونصغي لبعضنا البعض، ونفهم بعضنا البعض، ونقبل بعضنا البعض، ونعمل مع بعضنا البعض، باسم كل ما هو مشترك بيننا".

وهنا، يقول الملك، يأتي دون ريب دور الفنان الذي أنيطت به مهمة إحياء هذه الثقافة التي رأت النور في كنف الفضاء المتوسطي .. ويضيف: "إنه دور يقوم على تغذية الروابط التي تجمعنا بهذا الفضاء وقيمه".

وأبرز الملك محمد السادس أن "تنظيم هذا الحفل اليوم، في هذا السياق المأساوي والمتردي الذي تمر منه المنطقة المتوسطية، سيمكننا، ولو للحظة وجيزة، من أن نحتفي ونحتفل بأبهى ما نمتلك من قيم الإنسانية والتسامح والحرية والكرامة والاحترام المتبادل".

وأعرب ملك الملك، في هذا الصدد، عن رغبته القوية في أن ترعى مختلف البلدان المتوسطية هذه المبادرة، وغيرها من المبادرات الثقافية المماثلة، وأن تعبئ مثقفيها وفنانيها من أجل التصدي لنزعات الانطواء والتعصب والتطرف.

وفي السياق ذاته، أكد الملك محمد السادس أن "المغرب ما فتئ يسعى لتعزيز انتمائه المتوسطي والعربي والإفريقي، من خلال موقعه كجسر بين أوروبا وإفريقيا وبين الشرق والغرب" .. وقال كذلك: "ما تاريخ المملكة المغربية إلا تكريس للتنوع الذي ظل على الدوام في صلب اهتمامات كل الأسر التي حكمت المغرب وتلاحمت مع شعبه".

وهو نفس النهج، يضيف الملك، الذي كرسته المملكة المغربية بكل وضوح في ديباجة دستورها التي أكدت على " تلاحم مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية - الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية".

وشدد الملك محمد السادس، في هذا الصدد، على أن "إنسانية وحداثة النهج المغربي تنبثقان من صلب القيم التي تنادي بها منظمة الأمم المتحدة، والمتمثلة في الحوار بين الحضارات، والتنوع الثقافي، ونبذ التطرف بكل أشكاله"، وأبرز أن "ثروة أي بلد من البلدان لا تقاس فقط من خلال المؤشرات الاقتصادية، بل وكذلك، وبالدرجة الأولى، من خلال القوة الناعمة التي يتوفر عليها، ومن خلال ما يتمتع به من استقرار وعراقة تاريخ، وغنى ثقافي وموروث حضاري".