استنكرت فعاليات حقوقية وجمعوية بمنطقة اشتوكة، عدم متابعة قائد تسبب في مقتل قاصر، بعد أن دهسه بسيارة الخدمة بمنطقة أيت ميلك إقليم اشتوكة ايت باها بحر هذا الأسبوع.

وبحسب ما أفاد "موقع 360"، فإن القائد المعني بالأمر ظل حرا طليقا رغم تسببه في الحادثة على مستوى الطريق الإقليمية الرابطة بين منطقة بيوكرى وجماعة أيت ميلك، وعدم تفعيل بنوذ مدونة السير، التي تقضي باعتقال مرتكب حادثة مميتة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن القاصر قد لفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى الحسن الثاني بأكادير، متأثرا بجراحه الخطيرة التي أصيب بها بعد أن دهسته القائد بسيارته.