طليقة القرضاوي تنشر رسائله الغرامية قبل الزواج (فيديو)

118

قالت الزوجة السابقة لرئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، يوسف القرضاوي، إن كلامه عنها، في حوار له على قناة فضائية، “جاء مرتبكا، غير متماسك، وتضمن مغالطات لا بد من تفنيدها”، مضيفةً أنه سرد في هذا الحوار أحداث جرت محاولة استئصالها، بعيدًا عن الحقيقة.

ونشرت طليقة القرضاوي الجزائرية، أسماء بن قادة، عبر صحيفة “الشروق” الجزائرية، رسالة بعثها لها قبل زواجهما، جاء فيها: “هذه أول رسالة يخطها إليك قلمي يا حبيبة الروح، ومهجة الفؤاد، وقرة العين، لأعبر لك فيها بصراحة عن حب عميق كتمته في نفسي طوال خمس سنوات”.

وتساءل القرضاوي في الرسالة المنسوبة إليه مخاطبا أسماء: “أهو مجرد حب أستاذ لتلميذة نجيبة، أو أب لابنة حنون أم هو شيء آخر يختلف عن ذلك؟”. ولم تتوقف الرسالة التي نشرتها طليقة الرئيس الحالي للاتحاد العالمي للعلماء المسلمين عند التغزل، بل ذهبت وصف الجسد بالقول: “يا أغلى اسم وأحلى رسم وأجمل وجه وأروع جسم وأطهر قلب وأعذب صوت”. وتضيف: “وإني أتهرب الآن من الإمامة ما استطعت فإن تفكيري فيك يجعلني أسهو وأغلط ومع السهو أسهو أن أسجد للسهو”.

وتُضيف الرسالة المنسوبة للقرضاوي: “أحبك بكل قلبي بكل روحي بكل عقلي بكل أعصابي بكل خلية، بل بكل ذرة من كياني ويكفيني منك أن تحبيني عشر ما أحبك فلم تستطِعي يا حبيبتي أن تنافسيني فحبي هو الأسبق والأعمق وكل لحظة تجعلني أزداد لك حبا وحبا وحبا”.

ونفت أسماء بن قادة أنها وعدت القرضاوي بـ”ألا تتزوج أحدا غيره كما ادعى في البرنامج”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

10 تعليقات

  1. كل إنسان يحب يقول

    لا شيء غريب في رسالته هكذا هو الحب الذي لا عقل فيه

  2. الطاهر الصامت يقول

    آسف . لوسكت كل طرف عن حياته الزوجية ، ومقدماتها الغرامية لكان خيرا ، فكل واحد الآن يرغب في إلقاء الورود على ذلته . بينما الحقيقة الإنسانية ، ولو انه لاعلم لي بشؤونهما الخفية ، ولا ارغب في معرفتها ، أن تلك أسرار بيت مسلم ومسلمة لا يحق لأحدهما هتكها للسامعين مجانا ،ولا يحق لنا نحن الجري لطلبها . فلو سترته ، ولوسترها عن الإعلام الفضيح لكان خيرا وأحسن تاويلا . جاء في الحديث ” من ستر مسلما ستره في الدنيا والآخرة ” .

  3. ابن ابيه يقول

    القرضاوي منظرالإخوان ،والإخوان فرقة وليسوا جماعة كفرقة السلفيين والصوفين كل له دكانته وبسطته يبيع فيها ويشتري بدين الله هم وأحبار بنو إسرائيل لم يبق لهم إلا أن يقولوا نحن أحباء الله وأبناؤه كبرت كلمة تخرج من افواههم إن يقولوا إلا كذبا .القرضاوي دماء الليبيين والسوريين في رقبته وفي رقاب كل من ولاه إلى يوم الدين ،والإخوان سادتي يريدون الجاه والدنيا والله يريد الآخرة لهذا نرى كل ما خططوا له أبطله الله في مصر وفي تونس وفي ليبيا وسوريا واليمن .هم مجرد بيادق للغرب والإنظمة الخليجية لا وفقهم الله وعليهم من الله ما يستحقون .

  4. أحمد عبد الرحيم يقول

    لعنة الله عليك إلى أخر الزمان يا منافق ويا منبطح لأميرك أمير قطر أنت وأبو لهب من فصيلة واحدة

  5. بنت لحوما يقول

    هذا الإرهابي الذي يدعو إلى الجهاد في سوريا إرضاءً لمموليه القطريين، يتصرف كصبي مع فتاة في سن ابنته الصغرى. و يدعو للحجاب، و ما الفائدة من الحجاب إن لم يمنعك يا جاهل بأن لا ترى من تلك الطالبة إلا الجسم والرسم ووو. الحب و العشق شيء طبيعي، بل من لا يعشق ليس طبيعياً، و لكن أب لعدة أبناء يتغزل في فتاة في سن ابنته، فهذاالشيء له اسم واحد و هو البيدوفيليا . تفو عليك و عليها لي قبلات بيك.

  6. Bouda Zahir يقول

    شكرا لسيدة أسماء هذا هو المعقول ، رغم أنها أخطأت ولكن خطأها براءة ،
    ليعرف الجزائري من أين الفتنة ، و من ينسبون أنفسهم أأمة و شيوخ نعلة الله عليك يا القرضاوي يا عميل اسرائيل
    يا قاتل الابرياء بفتاوي خاطئة و كل من يساند هذا الكلب فهو موال اسرائيل لست عالم و لا أعترف انك داعية و حتى لا أعترف بالمجلس الاسلامي عفوا الخليجي
    أنت عدو الله

  7. الحب ليس حرام يقول

    الحب ليس حراما فى الاسلام ولكن الجاهلين بالاسلام والغير المتدينين يظنون الحب حرام على الائمة والمشاييخ وحلال على غيرهم وقد سأل الصحابة الرسول صلى الله عليه وسلم على من أحب المسلمين اليه فأجاب “عائشة” فقالوا “نحن نسألك على الرجال” فقال “والدها” ولم يكن الرسول يخفى حبه لعائشة ولم يكن يشعر بالذنب اتجاه ذالك ولم يلمه أصحابه على حبه لعائشة أكثر منهم, ان الذى يحب الله حبا جامعا هو الذى بامكانه حب امرأة حبا جما لأن قلبه طاهر ولا يعرف غير الحب ونيته تكون نظيفة لذلك فهو حين يحب امرأة يحبها بكل قلبه وعقله وجوارحه لأن حبه نظيف وطاهر وعذرى والزواج بها هو شىء حتمى, وانى عندما أفشت تلك المرأة عن رسائله العاطفية زاد احترامى له فليس أى رجل له تلك القدرة على الحب, وان من الحب الحقيقى ما يسمو بالرجال الى أرقى معانى الانسانية والرسول كان من أرقى الناس فى الحنان والعاطفة فقد بكى على جذع شجرة كان يقف عليه لأم الناس وعندما بنى مسجده تذكره وبكى وطلب من أصحابه أن يزينوا به سقف المسجد, الا أن تلك المرأة لا تستحق أن تكون موضع ذلك الشعور لأنها لا ترقى الى ذلك المستوى الذى خص الله به الشيخ الجليل, لأن العقل الكبير والعلم الكبير يكون فى القلب الكبير

  8. Ahmed يقول

    القرضاوي متله مثل يا ايها الناس كل واحد يكتب رسائل غرامية

  9. سواسية يقول

    غريب أمركم يا شيوخ آخر الزمان، عندما تطلون علينا بخطبكم و مواعظكم نظنكم أتبياء منزلين لكنكم في الحقيقة لستم سوى منافقين تتخذون من الوعظ و الإرشاد و سيلة للإسترزاق وهنا أستحضر اعتراف أحد المفربين من شيخ معروف الذي كان يقسم لي أن شيخه كان يؤم الناس في الصلاة و هو على غير وضوء ولم أستطع تصديفه ، يا إلاهي ما مآل هذه الأمة الني وعاظها و مرشدوها هم في حقيقة الأمر مراهفون يستعلون شهرتهم و ثقة التاس فيهم لتحقيق نزوات جنسية ..تبا لكم.

  10. ابو سلمى يقول

    بسم الله الرحمن الرحيم وبعد
    لا شك ان العلامة الشيخ القرضاوي وانا اتابعه من مدة ليست بالقصيرة اؤكد انه لم يدع يوما الى الفتنة ولا الى قتل النفس بغير حق ولا الى التزمت ومحاولة ادخال الناس الى الدين بالقوة والقهر وبالسيف كانت خطبه معتدلة كثيرا وكان ينطق بما هو في شرع الله لا اكراه في الدين وكانت حججه القران معتدلا لا تكفيريا ولا سلطويا ووووو
    اما وان يصبح بعد عشية وضحاها مسلية هب ودب وتتلاقمه الالسن بسوء والرجل في سن متأخرة اليوم ونتناقل رسائله بينه وبين زوجته او طليقته ونغوص فيما لا يعني احد فتلك حياته خاصة وهوبذلك رجل وانسان وليس ملاكا ولم يدع ذلك يوما
    كان مع زوجته حسنا في ايام واليوم اصبح غير ذلك وبدات تشهر بالرجل فلا يجوز ابدا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.